المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

طالبان تعقد اجتماعا كبيرا بحضور ممثلين من مختلف أنحاء أفغانستان

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من محمد يونس ياور وتشارلوت جرينفيلد

كابول 28 يونيو حزِيران (رويترز) – يجتمع آلاف من علماء الدين وزعماء الطوائف العرقية من جميع أنحاء أفغانستان هذا الأسبوع لمناقشة قضايا رئيسية لأول مرة منذ تولي حركة طالبان السلطة العام الماضي، في وقت تواجه فيه الجماعة دعوات من أجل ضمان مشاركة النساء في الاجتماع.

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم إدارة طالبان “سينعقد قريبا جدا تجمع كبير في كابول“، مضيفا أن علماء الدين وزعماء الطوائف العرقية من جميع الأقاليم سيشاركون في الاجتماع الذي دعا إليه رجال دين.

وقال مصدر مطلع إن الاجتماع سيبدأ غدا الأربعاء في العاصمة كابول ويستمر ثلاثة أيام، مضيفا أن ثلاثة آلاف شخص سيشاركون فيه، لكن دون وجود جدول أعمال محدد، وأن المشاركين سيثيرون بأنفسهم القضايا التي يريدون مناقشتها.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت النساء سيشاركن في التجمع أو ما إذا كان سيتم مناقشة إغلاق المدارس الثانوية للفتيات.

وعقدت ثلاث جماعات من المجتمع المدني مؤتمرا صحفيا في كابول اليوم الثلاثاء، وقالت إنها تؤيد فكرة التجمع، لكن يجب إشراك أعضاء المجتمع المدني والنساء فيه.

وأضافت الجماعات “أي قرار بشأن شعب أفغانستان، وخاصة النساء، في غياب النساء، سيكون ظلما”.

ومنذ توليها السلطة في أغسطس آب، فرضت طالبان مزيدا من القيود على النساء، بما شمل تغطية وجوههن واصطحاب المحارم عند السفر.

ويشغل أعضاء طالبان المناصب الوزارية الرئيسية في حكومة تصريف الأعمال المكونة من ذكور فقط. وتستبعد الجماعة إجراء انتخابات.

ولم تعترف الحكومات الأجنبية رسميا بإدارة طالبان.

ويقول كثير من المسؤولين الغربيين إن هناك حاجة إلى تغيير في مسار طالبان فيما يتعلق بحقوق المرأة وتشكيل حكومة شاملة لنيلها الاعتراف وإلغاء العقوبات التي يفرضها المجتمع الدولي والتي تعرقل اقتصاد أفغانستان بشدة.