المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجيش السوداني يقصف منطقة حدودية متنازع عليها مع إثيوبيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من داويت إنديشاو

أديس أبابا (رويترز) – قال مسؤول إثيوبي إن القوات المسلحة السودانية أطلقت نيران المدفعية الثقيلة خلال اشتباكات في منطقة شرقية متنازع عليها على الحدود مع إثيوبيا، في أحدث هجوم في نزاع طويل الأمد على حدودهما المشتركة.

وتمكن السودان يوم الثلاثاء من السيطرة على منطقة جبل قلع اللبان، القريبة من الحدود المتنازع عليها، على أثر قصف مدفعي وضربة جوية، بحسب مصدر عسكري سوداني طلب عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالحديث إلى الصحافة.

ونفت إثيوبيا يوم الاثنين اتهامات السودان بأن جيشها أسر وأعدم سبعة جنود سودانيين ومدنيا، وحمّلت إحدى الميليشيات المحلية مسؤولية ذلك.

وقالت مصادر حكومية سودانية إن السودان قدم شكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي بشأن الحادث الذي أدى لسقوط القتلى.

وقال آسفا آشيجي، وهو مسؤول أمني كبير في منطقة أمهرة الإثيوبية، إن الجيش السوداني أطلق نيران المدفعية البعيدة المدى من صباح الاثنين حتى بعد ظهر الثلاثاء، لكن لم يصب أحد بأذى.

وقال اثنان من السكان إن الجيش السوداني سيطر على جبل قلع اللبان ودمر قاعدة عسكرية هناك، ولم يتضح ما إذا كانت القاعدة تابعة للجيش الإثيوبي أم ميليشيا حليفة.

ولم يرد متحدث باسم الجيش السوداني على طلب للتعليق. ولم يرد المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية ليجيسي تولو حتى الآن على طلبات للتعليق.

وأحال مسؤولون عسكريون إثيوبيون رويترز إلى بيان صدر يوم الاثنين عن اشتباكات سابقة على الحدود، لكنهم لم يعلقوا على القصف السوداني.

ونفى الجيش السوداني في بيان ما قال إنه تقارير عن تحركات واحتجاز أسرى.

وتصاعد الخلاف حول الفشقة، التي تقع داخل الحدود الدولية للسودان لكن يسكنها مزارعون إثيوبيون منذ عقود، في السنوات الماضية إلى جانب الخلاف الدبلوماسي بشأن بناء إثيوبيا سد النهضة لتوليد الطاقة الكهرومائية.