المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تومسون رويترز تعين بول باسكوبرت رئيسا لوكالة أنباء رويترز

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من كينيث لي

(رويترز) – عينت شركة تومسون رويترز يوم الثلاثاء بول باسكوبرت رئيسا لوكالة أنباء رويترز آملة أن يقود الخبير في مجالي التكنولوجيا والإعلام النمو في المؤسسة الصحفية التي تأسست قبل 171 عاما.

وباسكوبرت البالغ من العمر 58 عاما هو الرئيس التنفيذي السابق لمؤسسة جانيت عملاق الطباعة في الولايات المتحدة والتي تملك صحيفة يو.إس.إيه توداي. وكان قد تولى مناصب قيادية كذلك في بلومبرج حيث تولى إدارة الأعمال في الذراع الإعلامية للشركة وفي داو جونز حيث تولى إدارة التسويق وأطلق منتجات جديدة وطور استراتيجية الاشتراكات.

وفي الفترة الأخيرة تولى باسكوبرت منصب المدير التنفيذي لشركة أوشين أكويزيشن وهي شركة ذات غرض خاص تركز على الإعلام وتكنولوجيا الإعلانات جمعت نحو 190 مليون دولار في عمليات طرح عام أولي في ديسمبر كانون الأول.

وسيتولى باسكوبرت منصبه خلفا لمايكل فريدنبرج الذي ترك الشركة في ديسمبر كانون الأول بعد ثلاث سنوات من العمل شهدت تعيين أليساندرا جالوني رئيسة تحرير الوكالة لتصبح أول امرأة تتولى المنصب وإعادة إطلاق الموقع الإلكتروني لرويترز.

وبعد عملية بحث استمرت تسعة أشهر انضم باسكوبرت لوكالة رويترز للأنباء في وقت يتعافي فيه النشاط من أثر جائحة فيروس كورونا ويلقى دعما بعودة المناسبات والأحداث بالحضور الفعلي. وتحصل الوحدة على نصف إيراداتها تقريبا من بث الأخبار على رفينيتيف وهي شركة معلومات منبثقة عن تومسون رويترز والآن مملوكة لبورصة لندن وسجلت زيادة بخانة العشرات في أرباحها في الفصول الأخيرة.

وقال ستيف هاسكر الرئيس التنفيذي لتومسون رويترز في رسالة للموظفين يوم الثلاثاء “بول يجمع بين فهم قوي لأسواق المال وإيمان بالصحافة المستقلة وخبرة ضخمة كمسؤول تنفيذي ومستشار ومبادر له سجل عمل مثير للإعجاب شهد تحولات ونموا في شركات إعلام وخدمات البرامج”.

وأضاف في بيان صحفي منفصل “رويترز للأنباء تقوم بدور مهم في استراتيجية تومسون رويترز ونحن نتطلع للعمل مع بول على تقديم الخدمة لعملائنا وقيادة نمو طويل الأجل في عملنا”.

ومن التحديات التي تنتظر باسكوبرت المفاوضات الجارية بين رويترز ورفينيتيف بشأن خطط إطلاق منصة باشتراكات مدفوعة لموقع رويترز الإلكتروني. وتأجل الإطلاق في مايو أيار 2021 بسبب خلاف بشأن ما إذا كانت هذه الخطط تنتهك اتفاقا على الإمداد بالأخبار بين الشركتين.

وقال باسكوبرت في بيان “سنطور طرقا جديدة لخدمة عملائنا، في رفينيتيف ووكالتنا الإخبارية والمهنيين، مع الاستمرار في توسيع نطاق (خدماتنا) وتأثير صحافتنا الرائعة”.

وقال جوردون كروفيتز، الناشر السابق لصحيفة وول ستريت جورنال والرئيس التنفيذي المشارك لنيوز جارد والذي كان زميلا لباسكوبرت في داو جونز، إن باسكوبرت كان “أحد المديرين التنفيذيين النادرين في هذا القطاع، إذ كان ماهرا في كسب إيرادات من الأخبار العالية الجودة”.

وأضاف أن باسكوبرت كان ضمن فريق داو جونز الذي ساعد الخدمة الرقمية لصحيفة وول ستريت جورنال للوصول إلى مليون مشترك في عام 2007.

وسيقيم باسكوبرت في نيويورك ويرفع تقاريره لهاسكر. وستستمر جالوني في قيادة المحتوى التحريري وترفع تقاريرها لباسكوبرت. وسيظل المدير المالي ماثيو كين يتولى الرئاسة بشكل مؤقت لحين تسلم باسكوبرت مهام عمله يوم 19 سبتمبر أيلول.

وقالت جالوني في بيان “بول قائد متمرس له خبرة إعلامية كبيرة. يسعدني الترحيب به في رويترز وأتطلع للعمل معه لتبقى رويترز أكثر وكالات الأنباء مصداقية وتأثيرا في العالم”.