المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أردوغان يقول إنه يريد نتائج وليس كلمات من السويد وفنلندا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
أردوغان يقول إنه يريد نتائج وليس كلمات من السويد وفنلندا
أردوغان يقول إنه يريد نتائج وليس كلمات من السويد وفنلندا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

أنقرة (رويترز) – تمسك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الثلاثاء بموقفه تجاه فنلندا والسويد، وقال إن تركيا تريد نتائج وليس كلمات ردا على مخاوفها.

وأضاف أنه سيحث الرئيس الأمريكي جو بايدن على حل أزمة صفقة مقاتلات إف-16 “المتعثرة”.

وفي مخالفة لسياسة حياد استمرت عشرات الأعوام، طلبت فنلندا والسويد الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي في ضوء الغزو الروسي لأوكرانيا. لكنهما تواجهان معارضة من تركيا بسبب ما تقول إنه دعم البلدين لجماعات تعتبرها إرهابية وفرض حظر أسلحة على أنقرة.

وعقدت تركيا محادثات مع البلدين وحلف شمال الأطلسي لمعالجة مخاوفها، وقدمت طلبات مكتوبة للمسؤولين في السويد وفنلندا. وقالت إن الرد على طلباتها لم يكن مرضيا وإنها ستعارض طلب انضمامهما للحلف ما لم تلبى الدولتان مطالبها.

وقال أردوغان قبل المغادرة لحضور قمة حلف شمال الأطلسي في مدريد إنه سيجتمع مع زعماء السويد وفنلندا والحلف لإجراء محادثات بشأن طلب الانضمام، مضيفا أنه يتعين على البلدين أخذ مخاوف أنقرة في اعتبارهما للحصول على عضوية الحلف.

وأضاف للصحفيين في المطار “سنعقد تلك المحادثات الرباعية وسنرى المدى الذي ستبلغه”.

وتابع “لا نريد كلمات جافة، وإنما نتائج”.

واجتمع المتحدث باسم أردوغان ونائب وزير الخارجية مع مسؤولين سويديين وفنلنديين في بروكسل يوم الاثنين لإجراء مشاورات بشأن طلب العضوية قبل المحادثات الرباعية. وقال مسؤولون أتراك ودبلوماسيون غربيون لرويترز إنه من المستبعد تحقيق انفراجة في مدريد.

وقال أردوغان إنه سيشرح موقف تركيا للحلفاء في القمة وفي الاجتماعات الثنائية. وأضاف أنه تحدث إلى بايدن صباح يوم الثلاثاء وسيجتمعان في وقت لاحق من يوم الثلاثاء أو يوم الأربعاء بطلب من الرئيس الأمريكي.

وأضاف “أهم مناقشاتنا مع الولايات المتحدة هي مسألة (مقاتلات) إف-16″.

وأكد البيت الأبيض في وقت لاحق أن أردوغان وبايدن سيجتمعان في مدريد.