المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حلف الأطلسي يراقب الهجرة ويعتبرها خطرا قد يهدد استقرار أعضائه

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
حلف الأطلسي يراقب الهجرة ويعتبرها خطرا قد يهدد استقرار أعضائه
حلف الأطلسي يراقب الهجرة ويعتبرها خطرا قد يهدد استقرار أعضائه   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من بيلين كارينو

مدريد (رويترز) – قال حلف شمال الأطلسي في إطار مفهوم استراتيجي جديد تمت الموافقة عليه يوم الأربعاء في القمة المنعقدة في مدريد إن الهجرة الجماعية غير المنظمة من بين “المخاطر المختلطة” التي يمكن للخصوم استغلالها لتقويض استقرار الدول الأعضاء.

جاء الاعتراف بمثل هذه التهديدات استجابة لطلب صريح من دول تقع على أطراف حلف شمال الأطلسي، ومنها إسبانيا التي استضافت القمة، والتي شهدت دول جوار تستغل ملف الهجرة سلاحا للضغط السياسي.

وشكلت الأزمة التي نشبت على الحدود بين بولندا وروسيا البيضاء العام الماضي مثالا آخر على ذلك.

ويذكر المفهوم الاستراتيجي الجديد الهجرة مرتين كعنصر محل مراقبة على مدى العقد المقبل ويشير إلى الدول الواقعة على حدود جناحه الجنوبي كمصدر جديد لمخاطر يواجهها الاستقرار في دوله.

وقالت الوثيقة “الصراع والهشاشة وعدم الاستقرار في أفريقيا والشرق الأوسط يؤثر بشكل مباشر على أمننا وأمن شركائنا”.

واتفق الحلفاء على أن المناطق الواقعة إلى الجنوب من دول حلف شمال الأطلسي، خاصة في مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومنطقة الساحل، تواجه تحديات على الأصعدة الأمنية والديموجرافية والاقتصادية والسياسية تؤججها قوى خارجية.

وأضافت الوثيقة “هذا الوضع يوفر بيئة خصبة لانتشار الجماعات المسلحة غير المرتبطة بالدولة بما يشمل منظمات إرهابية. كما يمكن منافسين استراتيجيين من التدخل الذي يزعزع الاستقرار”.

وقتل 23 مهاجرا على الأقل وأصيب العديد إثر محاولة عبور جماعي يوم الجمعة لجيب مليلية الإسباني شمالي المغرب.

وأثارت تلك الأحداث نقاشا عما إذا كان البند الخامس من معاهدة تأسيس حلف شمال الأطلسي ينطبق على الدفاع عن جيبي سبتة ومليلية الإسبانيين في المغرب بالنظر لوجودهما خارج حدود ما يعتبره الحلف من ضمن أراضيه.

ووفقا لمصدر بارز في الحكومة الإسبانية، تزيل صياغة المفهوم الاستراتيجي الجديد للحلف أي شك بشأن هذا الأمر.

وقالت الوثيقة “لا يجب أن يشك أحد في قوتنا وعزمنا على الدفاع عن كل شبر من أراضي الحلفاء والحفاظ على السيادة ووحدة الأراضي لكل الحلفاء والانتصار على أي معتدين”.