Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

حصري-أمريكا وطالبان تحرزان تقدما نحو الإفراج عن احتياطيات أفغانية رغم استمرار الخلافات

حصري-أمريكا وطالبان تحرزان تقدما نحو الإفراج عن احتياطيات أفغانية رغم استمرار الخلافات
حصري-أمريكا وطالبان تحرزان تقدما نحو الإفراج عن احتياطيات أفغانية رغم استمرار الخلافات Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كابول / واشنطن (رويترز) - قالت ثلاثة مصادر مطلعة إن مسؤولين أمريكيين ومسؤولين من حركة طالبان تبادلوا المقترحات للإفراج عن احتياطيات للبنك المركزي الأفغاني بمليارات الدولارات محتجزة في الخارج بضخها في صندوق استئماني، في إشارة على إحراز تقدم في الجهود المبذولة لتخفيف الأزمة الاقتصادية بأفغانستان.

لكن اثنين من المصادر المطلعة على المحادثات قالا إنه لا تزال هناك خلافات كبيرة بين الجانبين، بما في ذلك رفض طالبان تغيير أشخاص معينين في أعلى المناصب السياسية بالبنك، ويخضع أحدهم لعقوبات أمريكية مثله مثل العديد من قادة الحركة.

وقال بعض الخبراء إن من شأن خطوة كهذه أن تساعد في استعادة الثقة في المؤسسة عبر عزلها عن تدخل الجماعة الإسلامية المتشددة التي استولت على السلطة قبل عام لكن الحكومات الأجنبية لا تعترف بها.

وقال مصدر في حكومة طالبان، مشترطا عدم نشر اسمه، إنه بينما لا ترفض طالبان فكرة الصندوق الاستئماني، فإنها تعارض اقتراحا أمريكيا بسيطرة طرف ثالث على الصندوق بحيث يتولى أمر حفظ الاحتياطيات المعاد وصرفها.

وقال مصدر أمريكي رفض نشر اسمه إن الولايات المتحدة أجرت محادثات مع سويسرا وأطراف أخرى حول إنشاء آلية تشمل الصندوق الاستئماني، على أن يتم تحديد المدفوعات من خلاله بمساعدة مجلس دولي.

وأضاف المصدر الأمريكي أن إحدى النماذج المحتملة يمكن أن يكون صندوقا مثل الصندوق الاستئماني لإعادة إعمار أفغانستان، وهو صندوق يديره البنك الدولي لتلقي تبرعات مساعدات التنمية الأجنبية لكابول.

وقال شاه محرابي، أستاذ الاقتصاد الأفغاني الذي يحمل الجنسية الأمريكية وهو عضو في المجلس الأعلى للبنك المركزي الأفغاني "لم يتم التوصل لاتفاق بعد".

وامتنعت وزارة الخارجية الأمريكية ووزارة الخارجية السويسرية عن التعليق. ولم يرد البنك المركزي الأفغاني على طلبات للتعليق.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

رجال الإطفاء يسابقون الزمن في ألبانيا لإخماد نيران مستعرة منذ ثلاثة أسابيع

فوضى تعم مطارات أوروبا بسبب الانقطاع العالمي للإنترنت والخلل الذي أصاب أنظمة مايكروسوفت

عودة 100 ألف سوري إلى بلادهم في ظرف شهر واحد من إنطلاق المفاوضات بين أنقرة ودمشق