المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اندلاع احتجاجات مناهضة لأمريكا في أنحاء أفغانستان

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

كابول (رويترز) – حمل مئات الأفغان لافتات مناهضة للولايات المتحدة يوم الجمعة احتجاجا على غارة أمريكية باستخدام طائرة مسيرة تقول واشنطن إنها قتلت زعيم القاعدة أيمن الظواهري هذا الشهر.

وبدأت الاحتجاجات بعد يوم من إعلان طالبان أن حكومتها لم يكن لديها معلومات عن “دخول الظواهري وعيشه” في العاصمة كابول وحذرت الولايات المتحدة من تكرار أي هجوم على الأراضي الأفغانية.

وأظهرت صور انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي محتجين في سبعة أقاليم أفغانية على الأقل وقد حملوا لافتات كتب عليها “تسقط أمريكا” و“جو بايدن توقف عن الكذب” و“أمريكا كاذبة”.

وقال مسؤولون أمريكيون إن الظواهري، الرجل الأول في الجماعة الإسلامية المتشددة، قُتل بصاروخ أُطلق من طائرة مسيرة بينما كان يقف في شرفة مخبأه في كابول يوم الأحد، وذلك في أكبر ضربة للمتشددين منذ مقتل أسامة بن لادن برصاص قوات خاصة تابعة للبحرية الأمريكية منذ أكثر من عقد.

وأثار مقتل الظواهري في كابول تساؤلات حول ما إذا كانت طالبان قد منحته ملاذا آمنا رغم تأكيدها للولايات المتحدة بموجب اتفاق أبرم عام 2020 بشأن انسحاب القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة أنها لن تؤوي جماعات مسلحة أخرى.

وأنذرت إمارة أفغانستان الإسلامية، وهو الاسم الذي تستخدمه طالبان للإشارة إلى البلاد وحكومتها، واشنطن أنه “في حال تكررت مثل هذه الحوادث مرة أخرى وإذا تم انتهاك أراضي أفغانستان، فإن المسؤولية عن أي عواقب ستقع على الولايات المتحدة”.

وفرضت طالبان سيطرتها بالكامل على أفغانستان في 15 أغسطس آب من العام الماضي بعد انسحاب القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة وهروب كبار القادة الأفغان بمن فيهم رئيس البلاد، مما أنهى حربا استمرت عقدين من الزمن.