Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

القوات الألمانية تعود إلى البوسنة مع تزايد المخاوف من تبعات حرب أوكرانيا

القوات الألمانية تعود إلى البوسنة مع تزايد المخاوف من تبعات حرب أوكرانيا
القوات الألمانية تعود إلى البوسنة مع تزايد المخاوف من تبعات حرب أوكرانيا Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من سابين سيبولد وداريا سيتو-سوتشيك

برلين (رويترز) - أرسلت ألمانيا قوات للعمل ضمن بعثة الاتحاد الأوروبي لحفظ السلام في البوسنة للمرة الأولى منذ عشر سنوات في وقت تتصاعد فيه المخاوف من حدوث عدم استقرار جراء حرب أوكرانيا التي امتدت آثارها إلى غرب البلقان.

وقال متحدث عسكري ألماني إنه تم استقبال طلائع الجنود الألمان العائدين إلى البوسنة يوم الثلاثاء في حفل أقيم في سراييفو بمقر قوة البعثة المعروفة باسم (يوفور) بمناسبة بدء مهمتهم.

وسترسل ألمانيا في المجمل نحو 30 جنديا في البوسنة بحلول منتصف سبتمبر أيلول، لتنضم بذلك إلى القوة التي سبق أن تركتها في نهاية عام 2012.

وتقع البوسنة على بعد مئات الأميال من القتال الدائر في أوكرانيا، لكنها تواجه حركة انفصالية تزداد قوة من صرب البوسنة والتي يقول محللون إنها تحظى على الأقل بدعم ضمني من موسكو.

حذر مسؤولون في حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي من أن القلاقل الناجمة عن الحرب في أوكرانيا قد تطال غرب البلقان.

وبعد أيام فقط من بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، قرر الاتحاد الأوروبي مضاعفة حجم قوة حفظ السلام التابعة له إلى 1100 جندي من 600 فقط لدرء أي قلاقل محتملة.

وقال زعيم الانفصاليين من صرب البوسنة ميلوراد دوديك إن القوات الألمانية غير مرحب بها مشيرا إلى دور ألمانيا في الحرب العالمية الثانية.

كما قال دوديك إنه يندم على موافقته السابقة باعتباره عضوا في مجلس رئاسة البوسنة على تمديد تفويض بعثة الاتحاد الأوروبي.

وتنتهي مهمة يوفور الحالية في نوفمبر تشرين الثاني، والأمر متروك لمجلس الأمن الدولي لاتخاذ قرار بشأن التمديد لعام آخر. لكن المخاوف تتزايد من أن موسكو قد تستخدم حق النقض (الفيتو) لإحباط أي اتفاق بهذا الصدد.

وحلت يوفور محل قوات حفظ السلام التابعة لحلف شمال الأطلسي في البوسنة عام 2004.

وتهدف القوات الأوروبية إلى تحقيق الاستقرار في البلاد بعد اندلاع حرب شرسة بين الصرب والكروات والبوسنيين للسيطرة على الأراضي في التسعينيات من القرن الماضي أدت إلى سقوط نحو 100 ألف قتيل.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الهدوء يعود إلى بنغلادش بعد الاحتجاجات العنيفة وسط حظر للتجول

فيديو: بعد 50 عاما على تقسيم الجزيرة.. القبارصة ما يزالون يبحثون عن رفات ألف من الجنود والمدنيين

شاهد: موجة الحر غير المسبوقة أفرغت شواطئ كرواتيا من مرتاديها ويتغير المشهد عندما يرخي الليل سدوله