Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

أمريكا تجري اختبارا لصاروخ باليستي عابر للقارات

أمريكا تجري اختبارا لصاروخ باليستي عابر للقارات
أمريكا تجري اختبارا لصاروخ باليستي عابر للقارات Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من إدريس علي

واشنطن (رويترز) - قال الجيش الأمريكي يوم الثلاثاء إنه أجرى اختبارا لصاروخ مينيتمان3 الباليستي العابر للقارات، والذي كان قد تأجل إطلاقه لتجنب تصعيد التوتر مع الصين خلال استعراضها للقوة قرب تايوان هذا الشهر.

نشرت الصين عشرات الطائرات وأطلقت الصواريخ مستخدمة الذخيرة الحية في مضيق تايوان بعد أن زارت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي. وتعتبر الصين تايوان جزءا من أراضيها ولم تتخل أبدا عن استخدام القوة لإخضاعها لسيطرتها.

وقال الجيش في بيان إن الاختبار يظهر "جاهزية القوى النووية الأمريكية ويوفر الثقة في مدى فتك وفعالية الردع النووي للولايات المتحدة".

وقال الجيش إن نحو 300 من هذه الاختبارات أُجريت من قبل ولم تكن نتيجة أي حدث عالمي بعينه.

وفي أبريل نيسان، ألغى الجيش الأمريكي اختبارا لصاروخه الباليستي العابر للقارات مينيتمان3. وكان هذا التأجيل بهدف خفض التوتر النووي مع روسيا في أثناء حربها المستمرة في أوكرانيا.

ويعد الصاروخ مينيتمان 3 القادر على حمل سلاح نووي، وهو من إنتاج شركة بوينج، سلاحا مهما في ترسانة الجيش الأمريكية الاستراتيجية إذ يزيد مدى هذا الصاروخ على 9660 كيلومترا ويمكنه التحليق بسرعة تقترب من 24 ألف كيلومتر في الساعة.

وتُحفظ هذه الصواريخ في مستودعات تحت الأرض في أماكن متفرقة تحت إدارة أطقم الإطلاق.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في فبراير شباط الماضي إنه يجب وضع القوات النووية في بلاده في حالة تأهب قصوى، مما أثار مخاوف من أن يؤدي الغزو الروسي لأوكرانيا إلى حرب نووية. لكن المسؤولين الأمريكيين يقولون إنهم لا يرون حتى الآن أي سبب لتغيير مستويات تأهب واشنطن النووي.

وتمتلك روسيا والولايات المتحدة، وبفارق كبير، أكبر ترسانات الرؤوس الحربية النووية بعد الحرب الباردة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الرياضيون يوقعون على "جدار الهدنة" بالقرية الأولمبية في باريس

حرب غزة في يومها ال291 :غارات بالعشرات على خان يونس وحدها أما النزوح فمستمر ولكن إلى أين؟

إسرائيل تسارع بضم الضفة الغربية وتنفق ملايين الدولارت على توسيع الاستيطان والاستيلاء على الأراضي