Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

مقتل 21 في الهجوم على فندق بمقديشو وتحرير كثير من الرهائن

مقتل 21 في الهجوم على فندق بمقديشو وتحرير كثير من الرهائن
مقتل 21 في الهجوم على فندق بمقديشو وتحرير كثير من الرهائن Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من عبدي شيخ

مقديشو (رويترز) - قالت السلطات يوم الأحد إن قوات الأمن الصومالية أنهت حصارا على فندق في العاصمة مقديشو فرضه مسلحون مرتبطون بتنظيم القاعدة وشهد مقتل أكثر من 20 شخصا وإصابة العشرات.

تمكنت قوات الأمن من تحرير عشرات الرهائن الذين احتُجزوا خلال الأزمة في فندق حياة بمقديشو.

وقاتلت قوات النخبة الصومالية المسلحة على مدى 30 ساعة بدأت مساء الجمعة بعد أن شق المهاجمون طريقهم إلى داخل الفندق مستعينين بإطلاق النار وتفجيرات. وهذا الفندق يشتهر بأن من رواده نواب ومسؤولين حكوميين.

وقال علي حاجي وزير الصحة للتلفزيون الحكومي "أكدنا حتى الآن مقتل 21 شخصا وإصابة 117 آخرين".

وأضاف "يحتمل وجود جثث لم تُنقل إلى المستشفيات وإنما دفنها الأقارب. حصيلة القتلى والمصابين تستند إلى العدد الذي نُقل إلى المستشفيات".

وقال ضابط بالشرطة ذكر اسمه الأول فقط، حسن، إن ثلاثة من المهاجمين قتلوا خلال العملية العسكرية لإنهاء الحصار.

أضاف أن رابعا قُتل بإطلاق النار في المنطقة صباح الأحد لدى محاولته الهرب متخفيا وسط مدنيين، مشيرا إلى أن العدد المحدد للمهاجمين لم يتضح بعد.

وأعلنت حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم. وتقاتل الحركة للإطاحة بالحكومة الصومالية منذ أكثر من عشر سنوات وتسعى للسيطرة على الحكم وفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.

والهجوم على فندق حياة يوم الجمعة هو أول حادث كبير من نوعه منذ تولى الرئيس حسن شيخ محمود منصبه في مايو أيار.

وقال نقيب بالشرطة قدم نفسه باسم أحمد فقط "كان هذا أسوأ حصار نشهده على فندق". وأضاف أن المهاجمين أطلقوا النار وقتلوا مدنيين فروا باتجاه سور مجمع الفندق ونحو بوابته التي تم تفجيرها، مضيفا أنهم قتلوا عشرة من أفراد الأمن بالأسلحة النارية والعبوات الناسفة.

وقال أحد الناجين ويدعى آدن علي لرويترز إنه كان يتناول الشاي في الفندق عندما سمع الانفجار الأول. وركض نحو سور المجمع مع آخرين بينما أطلق المسلحون النار عليهم.

وأضاف "كان عدد الفارين كبيرا، أكثر من 12. عندما خرجت من الفندق، تمكنت من رؤية ثمانية. ربما مات الباقون في إطلاق النار".

وقال علي إن مجموعة أخرى في الفندق هربت إلى طابق علوي، حيث قُتلت على أيدي المتشددين الذين فجروا الدرج في البداية لمنع أي أحد من الفرار.

وتابع قائلا إن قوات الأمن تمكنت من تحرير بعض من حبسوا أنفسهم في غرفهم في الطوابق العليا بعد مرور عدة ساعات.

وقال قائد كبير بالشرطة إنه تم تحرير نحو 106 أشخاص بينهم نساء وأطفال.

وتجول سكان حول الفندق اليوم الأحد وتعرض المبنى لأضرار جسيمة.

وقال الضابط بالجيش محمد علي في مكان الحادث "لا نزال نحقق في انفجار العديد من الأكياس البلاستيكية المتناثرة حول الفندق".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

نائب رئيس الكنيست يشبه المتظاهرين ضد حكومة نتنياهو "بذراع حماس" ومطالبات بفصله

الصين: مقتل 9 أشخاص على الأقل في انهيارات أرضية بعد فيضانات عارمة في جنوب البلاد

تحت ضغط بايدن.. نائبان ديمقراطيان يوافقان على بيع أسلحة لإسرائيل بقيمة 18 مليار دولار