مواجهة حامية بين بولسونارو ولولا في أول مناظرة في سباق الرئاسة بالبرازيل

مواجهة حامية بين بولسونارو ولولا في أول مناظرة في سباق الرئاسة بالبرازيل
Copyright 
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

ساو باولو (رويترز) - تبادل المرشحان الرئيسيان للرئاسة في البرازيل الاتهامات بالفساد وتشكيل خطر على الديمقراطية في أول مناظرة رئاسية قبيل الانتخابات العامة التي ستجرى في أكتوبر تشرين الأول .

ويخوض الرئيس اليميني المتطرف جاير بولسونارو، الذي تعرض لانتقادات شديدة بسبب أسلوبه في التعامل مع أزمة كوفيد-19 والاعتراض على نظام التصويت في البرازيل، السباق ضد الرئيس السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، الذي ترك منصبه وهو يحظى بشعبية قياسية لكنه أدين بجريمة رشوة في عام 2017.

وقال بولسونارو إن منافسه اليساري قاد أكثر الحكومات فسادا في البرازيل على الإطلاق، مستشهدا بفضيحة العقود المبالغ فيها مع شركة النفط الحكومية بتروبراس.

وقال بولسونارو في المناظرة التي شارك فيها ستة مرشحين وبثتها قناة باند التلفزيونية موجها حديثه لمنافسه الرئيسي "لماذا تريد العودة إلى السلطة؟ لمواصلة فعل الشيء نفسه في بتروبراس؟".

وقال لولا، المرشح الأبرز في السباق والذي تولى الرئاسة من 2003 إلى 2010، إنه يجب عدم نسيان ما فعلته حكومته لأنها بذلت قصارى جهدها للحد من الفقر.

وأضاف "البلد الذي تركته هو بلد يفتقده الناس، إنه بلد يهتم بالتوظيف، حيث كان للناس الحق في العيش بكرامة ورؤوسهم مرفوعة.. هذا هو البلد الذي يدمره الرئيس الحالي".

وقاد لولا البرازيل خلال سنوات من النمو الاقتصادي السريع، لكنه أدين بالرشوة وسجن لمدة 19 شهرا حتى أسقطت إدانته.

وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم لولا على بولسونارو، الذي هاجم مرارا نظام التصويت الإلكتروني في البرازيل، مما أثار مخاوف من أنه قد يعترض على النتيجة إذا تعرض للهزيمة.

وجاءت أشد الانتقادات التي واجهها بولسونارو في المناظرة من امرأتين من بين المرشحين الستة.

وقالت السناتور سيموني تيبيت المرشحة عن حزب الحركة الديمقراطية البرازيلية الوسطية عندما سٌئلت عن كيفية حل الصراع الراهن بين حكومة بولسونارو والقضاء "لدينا رئيس يهدد الديمقراطية. نحن بحاجة إلى تغيير الرئيس".

واتهم بولسونارو القضاء بتجاوز حدوده عندما سمح بعملية للشرطة استهدفت العديد من رجال الأعمال الذين أيدوا إعادة انتخابه بعد أن اتهمهم تقرير إعلامي بمناقشة إمكانية وقوع انقلاب حال خسارة بولسونارو، وذلك على وسائل التواصل الاجتماعي .

اتهمت تيبيت بولسونارو بتأخير شراء اللقاحات ونشر أخبار كاذبة عن تفشي كوفيد-19 ، وقالت إنها تعرضت للترهيب من جانب بعض وزرائه خلال تحقيق أجراه مجلس الشيوخ حول تعامل الحكومة مع الفيروس.

قالت مشيرة بإصبعها إلى الرئيس "أنا لست خائفة منك".

نفى بولسونارو أنه مناهض لحقوق المرأة وقال إن النساء في البرازيل يحبونه لأنه يدافع عن الأسرة ويعارض تقنين المخدرات.

غير أنه خلال المناظرة هاجم الصحفية فيرا ماجالهايس لانتقادها له وقال لها "أنتِ تفكرين بي أثناء نومك.. أنتِ وصمة عار على الصحافة".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الفيضانات تتسبب بدمار كبير في منطقة كورغان الروسية

ثورات في الجامعات الأمريكية.. اعتقالات وإغلاقات وسط تصاعد الاحتجاجات ضد الحرب الإسرائيلية على غزة

شاهد: مواطنون ينجحون بمساعدة رجل حاصرته النيران داخل سيارته