المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تشاد تواجه فيضانات "كارثية" بعد هطول أغزر أمطار منذ 30 عاما

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من محمد رمضان

نجامينا (رويترز) – أفادت منظمات إغاثة وهيئة الأرصاد الحكومية في تشاد أن هطول أغزر أمطار موسمية على البلاد منذ أكثر من 30 عاما جعل من المستحيل التنقل عبر مناطق من العاصمة نجامينا إلا بواسطة القوارب في الوقت الذي اضطر فيه الآلاف إلى ترك منازلهم بعد أن غمرتها الفيضانات خلال الشهر الماضي.

وفي الحي الثامن في نجامينا، تكدست عائلات في قوارب خشبية لعبور شوارع تغمرها مياه الفيضانات الكريهة الرائحة منذ نهاية يوليو تموز.

وليس من الشائع حدوث فيضانات خلال موسم الأمطار في الدولة الواقعة في وسط أفريقيا والذي يمتد عادة من مايو أيار إلى أكتوبر تشرين الأول في المناطق الوسطى والجنوبية. لكن هذه المرة، جاءت الأمطار مبكرة وكانت أكثر غزارة وسرعان ما غمرت قنوات الصرف والبرك.

وقال أحد سكان الحي ويدعى حسن حسين عاشق (38 عاما) وهو يشاهد مساحة شاسعة وقد غمرتها مياه الفيضانات الهادرة “لم يسلم أي من مناطق الحي (الثامن) من الفيضانات هذا العام، ومن المحزن حقا أن نرى الكثير من الناس يعانون”.

وكان هطول الأمطار فوق المعدل الطبيعي في العديد من البلدان عبر غرب أفريقيا ووسطها من نجامينا إلى دكار في السنغال خلال الشهر الماضي تسبب في غرق مساحات شاسعة من الأرض.

وقال إدريس عبد الله حسن المسؤول الكبير في هيئة الأرصاد الجوية الرسمية لرويترز يوم الاثنين “لم تسجل البلاد مثل هذه الكمية من مياه الأمطار منذ 1990“، واصفا الوضع بالكارثي.

وأضاف “المياه تغمر مدنا بأكملها”.

وأظهرت أحدث الأرقام الصادرة عن مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أن أكثر من 442 ألف شخص في تشاد تضرروا جراء الفيضانات حتى نهاية أغسطس آب.