المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

روسيا تطلب "تفسيرات" من وكالة الطاقة بشأن تقريرها عن محطة زابوريجيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Kremlin says it fears Ukrainian provocation at Zaporizhzhia nuclear plant
Kremlin says it fears Ukrainian provocation at Zaporizhzhia nuclear plant   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

موسكو (رويترز) – طلبت روسيا من الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقديم “تفسيرات إضافية” حول أجزاء من تقريرها بشأن محطة زابوريجيا للطاقة النووية في أوكرانيا، وفقا لما نقلته وكالات أنباء روسية عن وزير الخارجية سيرجى لافروف يوم الأربعاء.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد دعت يوم الثلاثاء إلى وقف القصف بالقرب من المحطة النووية وإنشاء منطقة أمنية حولها على الفور في تقرير نُشر في أعقاب إرسال بعثة طال انتظارها من الوكالة إلى زابوريجيا الأسبوع الماضي.

وتسيطر القوات الروسية على المحطة منذ مارس آذار لكنها لا تزال تدار بواسطة فنيين أوكرانيين ومتصلة بشبكة الكهرباء الأوكرانية. وتبادلت كييف وموسكو الاتهامات بإطلاق صواريخ على المحطة، مما أثار مخاوف من وقوع كارثة نووية على غرار تشرنوبيل.

وقال لافروف في تصريحات لوكالة إنترفاكس للأنباء إن موسكو طلبت مزيدا من المعلومات حول نتائج بعثة الوكالة وأرسلت طلبا لتقديم معلومات إضافية.

ونقلت إنترفاكس عن لافروف قوله “ثمة حاجة لتفسيرات إضافية لأن هناك عددا من القضايا في التقرير… لن أذكرها الآن، لكننا طلبنا توضيحات من المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية”.

كما اتهمت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الغرب بالضغط على بعثة الوكالة في المحطة.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن زاخاروفا قولها إن روسيا قدمت كافة البيانات حول مصدر إطلاق النيران للوكالة وتساءلت عن سبب عدم إعلانها أن أوكرانيا هي مصدر الهجمات على محطة الطاقة النووية في تقريرها.

وأضافت أن أوكرانيا تنسق هجماتها على المنشأة بمساعدة الولايات المتحدة ودول غربية أخرى.

وتنفي كييف مهاجمة المحطة وتتهم موسكو بتخزين أسلحة ثقيلة داخل المنشأة، وهو ادعاء تنفيه روسيا.