المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل 15 وحرق مئات المنازل في هجوم بشرق الكونجو

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

من إريكاس مويسي كامبالي

بيني (جمهورية الكونجو الديمقراطية) (رويترز) – قال مسؤولان محليان وإحدى السكان يوم الجمعة إن أشخاصا يحملون أسلحة نارية وسكاكين قتلوا 15 شخصا على الأقل وأحرقوا مئات المنازل في هجوم وقع ليلا على سوق بالقرب من بلدة في شرق الكونجو.

والهجوم الذي وقع قرب بلدة دجوجو هو الأحدث في سلسلة هجمات عنيفة في إقليم إيتوري الواقع في شرق الكونجو حيث تتقاتل جماعات تتنافس على الأرض والموارد.

وقالت الساكنة لوكانا ماكي “كنت أقضي الليل في متجري وفجأة سمعت دوي طلقات الرصاص وأنات الناس… رأينا إلى الآن 15 قتيلا وأكثر من 300 منزل محترق وأشخاصا مصابين وحتى مخطوفين”.

وأكد عدد القتلى المسؤول المحلي ريتشارد فينا وأيضا عضو في منظمة أهلية محلية.

وقال فينا إن من المرجح أن يكون المهاجمون من ميليشيا كوديكو التي يتكون أعضاؤها أساسا من عرقية ليندو التي تعمل بالزراعة والتي تشن هجمات منتظمة على قبيلة هيما التي يعمل أفرادها بالرعي في إقليم إيروري في شرق البلاد.

ولم يتسن الاتصال بكوديكو للحصول على تعليق.

ووقع الهجوم في مكان غير بعيد عن موقع مذبحة أخرى نفذتها ميليشيا كوديكو في فبراير شباط ولقي فيها 60 شخصا على الأقل حتفهم في مخيم للمشردين.

وشهد جزء كبير من شرق الكونجو زيادة في أعمال العنف هذا العام مما أثار خيبة أمل السكان الذين يقولون إن الجيش وبعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام غير قادرين على تأمين الناس.