المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الرئيس الأفغاني الأسبق حامد قرضاي ينبري إلى تويتر لدعم طالبات محتجات

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الرئيس الأفغاني الأسبق حامد قرضاي ينبري إلى تويتر لدعم طالبات محتجات
الرئيس الأفغاني الأسبق حامد قرضاي ينبري إلى تويتر لدعم طالبات محتجات   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من محمد يونس ياور

كابول (رويترز) – دعا الرئيس الأفغاني الأسبق حامد قرضاي حركة طالبان الحاكمة يوم الأحد إلى معاودة فتح مدارس البنات الثانوية، وأشاد بطالبات في إقليم بكتيا بشرق البلاد، يقول سكان إنهن نظمن احتجاجا علنيا للتنديد بإغلاق مدارسهن.

قال قرضاي، الذي بقي في كابول بعد أن استولت طالبان على السلطة قبل أكثر من عام بقليل، على تويتر “صوت طالبات بكتيا هو صوت كل بناتنا وأفغانستان”.

وأضاف “نطلب من الحكومة الإسلامية فتح المدارس”.

وتراجعت حركة طالبان الحاكمة بشكل مفاجئ عن وعودها بفتح مدارس البنات الثانوية في مارس آذار، تاركة بعض الطالبات في حالة حزن.

قالت السلطات في بكتيا هذا الأسبوع إنه أُعيد فتح مدارس البنات الثانوية رغم أن الخطوة لم تحظ موافقة رسمية.

وقال رئيس دائرة الإعلام في بكتيا للصحفيين يوم السبت إن أي تلميح بإغلاق المدارس هو “دعاية”.

لكن ثلاثة من السكان وثلاثة من مسؤولي طالبان، طلبوا جميعا عدم نشر أسمائهم، قالوا لرويترز إن المدارس أُغلقت يوم السبت. وطلب السكان، وبينهم مدرس، عدم ذكر أسمائهم لأسباب أمنية موضحين أن الإغلاق دفع بعض الفتيات للاحتجاج.

وأظهرت لقطات مصورة، بثتها قناة طلوع المحلية على موقعها على الإنترنت وحسابها على تويتر، عشرات الفتيات كن يرتدين الزي المدرسي ويسرن في الشارع ويرددن الهتافات. ولم يتسن لرويترز التحقق من اللقطات بشكل مستقل.

ولم يرد مسؤولو التعليم بطالبان في بكتيا وكابول على طلب للتعليق. كما رفض المتحدث باسم الحركة التعليق.

وقالت مصادر طالبان، التي طلبت عدم كشف هويتها لأنها غير مخولة بالتحدث علنا في هذا الشأن، إن كثيرين في الحركة يريدون أن تتمكن الفتيات من الالتحاق بالمدراس الثانوية.

وتقول طالبان إنها تعمل على خطة لمعاودة فتح المدارس الثانوية للبنات، لكنها لم تحدد متى.

ولا يزال بوسع البنات في سن المدارس الابتدائية وطالبات الجامعة متابعة دراستهن.