المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بايدن يطالب الأمريكيين بالوحدة في ذكرى 11 سبتمبر ويتعهد باليقظة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
بايدن يطالب الأمريكيين بالوحدة في ذكرى 11 سبتمبر ويتعهد باليقظة
بايدن يطالب الأمريكيين بالوحدة في ذكرى 11 سبتمبر ويتعهد باليقظة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

واشنطن (رويترز) – استدعى الرئيس الأمريكي جو بايدن ذكرى التصدي الأمريكي الموحد لهجمات تنظيم القاعدة في الحادي عشر من سبتمبر أيلول عام 2001، وتعهد في احتفال مهيب أُقيم يوم الأحد في مقر وزارة الدفاع (البنتاجون) بأن الولايات المتحدة “لن تستسلم أبدا” في مواجهة التهديدات الإرهابية.

وتتناقض التصريحات التي أدلى بها بايدن عن الوحدة الوطنية في الذكرى الحادية والعشرين للهجمات مع تحذيراته في الأيام الماضية من انقسامات خطيرة في المجتمع الأمريكي، من بينها أن بعض الجمهوريين الذين يؤيدون جدول أعمال الرئيس السابق دونالد ترامب يمثلون خطرا على الديمقراطية.

وقال بايدن، بينما يهطل المطر على أفراد القوات الذين يقفون خلفه، وبجواره وزير دفاعه وكبير جنرالاته “آمل أن نتذكر أننا في خضم تلك الأيام السوداء أمعنا النظر، وكنا نهتم ببعضنا البعض، ووقفنا صفا واحدا”.

ولقى زهاء ثلاثة آلاف حتفهم في الهجمات عندما قاد خاطفون ينتمون إلى القاعدة طائرات صدمت برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك وإلى مبنى البنتاجون في أرلينجتون بولاية فيرجينيا في حين تحطمت طائرة رابعة في بنسلفانيا.

وتغلب ركاب رحلة شركة يونايتد إيرلاينز رقم 93 على الخاطفين وسقطت الطائرة في حقل مما منع إصابة هدف آخر.

وتأتي الذكرى بعد عام من النهاية التي قررها بايدن للحرب التي قادتها الولايات المتحدة في أفغانستان منذ عقدين لاجتثاث تنظيم القاعدة المتشدد الذي نفذ هجمات 11 سبتمبر أيلول انطلاقا من أفغانستان.

وانتقد أعضاء في الحزبين الديمقراطي والجمهوري الانسحاب الفوضوي للقوات الأمريكية من أفغانستان الذي نفذه بايدن العام الماضي متسببا في سقوط سريع للبلاد في أيدي زعماء طالبان.

لكن بايدن تعهد بأن الحرب على الإرهاب ستستمر. وقال “لن نخلد إلى الراحة. لن ننسى أبدا. لن نستسلم أبدا”.

وفي الشهر الماضي سمح بايدن بضربة جوية نفذتها طائرة مسيرة قتلت زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، وهو طبيب مصري رصدت الولايات المتحدة 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى مقتله. وكان الظواهري قد ساعد في تنسيق هجمات 11 سبتمبر أيلول.

وأثار الإعلان عن وجود الظواهري في أفغانستان تساؤلات عن درجة الحماية التي توفرها طالبان لتنظيم القاعدة.

وحذر مسؤولون عسكريون أمريكيون ومن المخابرات من أن انسحابا أمريكيا كاملا من أفغانستان يمكن أن يتيح للقاعدة ولتنظيم الدولة الإسلامية أيضا التماس القوة وأن يبقيا دون رادع ليتآمرا من جديد على الولايات المتحدة.

ويقول بايدن وآخرون إن خطر الإرهاب انتشر في أنحاء العالم خلال السنوات التي تلت هجمات الحادي عشر من سبتمبر أيلول وإن هناك وسائل أنسب من عمليات الانتشار العسكري المفتوحة والحرب لمكافحته.

وأكد بايدن “التزامنا بمنع هجوم آخر على الولايات المتحدة لا نهاية له”.

وحضرت السيدة الأولى جيل بايدن احتفالا في بنسلفانيا يوم الأحد في حين حضرت كمالا هاريس نائبة الرئيس وزوجها احتفالا في نيويورك.

ووقف الحضور دقيقة حدادا في نيويورك بعد قرع جرس مع حلول توقيتات الأحداث الرئيسية كسقوط برجي مركز التجارة العالمي.

وانتظرت أسر ضحايا الحادي عشر من سبتمبر أيلول سنوات لترى تقديم العديد من الأشخاص المتهمين بالتخطيط للهجمات ومساعدة الخاطفين إلى العدالة والحكم عليهم ومن بينهم خالد شيخ محمد، العقل المدبر للهجمات، وأربعة آخرون مسجونون في القاعدة العسكرية الأمريكية في خليج جوانتانامو في كوبا.

وقال بايدن يوم الأحد للصحفيين “نعم، هناك خطة لذلك” أي لمحاسبة المتآمرين لكنه رفض الإدلاء بمزيد من التصريحات.