المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نعش الملكة إليزابيث يصل إلى إدنبره والحشود تصطف في الشوارع لتوديعها

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
نعش الملكة الراحلة إليزابيث يقطع رحلة متمهلة إلى إدنبره
نعش الملكة الراحلة إليزابيث يقطع رحلة متمهلة إلى إدنبره   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من مايكل هولدن و أندرو ماكاسكيل

إدنبره (اسكتلندا) (رويترز) – وصل نعش الملكة إليزابيث إلى إدنبره يوم الأحد بعد ست ساعات من مغادرته منزلها الصيفي في المرتفعات الاسكتلندية مرورا بعشرات الآلاف الذين اصطفوا على جوانب الطرق والشوارع لتوديع الملكة الراحلة، حيث التزم كثير منهم الصمت وأخذ بعضهم يصفق ويهتف وانفجر البعض الآخر في البكاء.

وبعد الساعة التاسعة صباحا بتوقيت جرينتش، شقت عربة تحمل النعش المصنوع من خشب البلوط طريقها عبر بوابات قلعة بالمورال، حيث تُوفيت الملكة يوم الخميس عن عمر ناهز 96 عاما، في بداية رحلة استمرت لست ساعات نحو العاصمة الاسكتلندية سار فيها الموكب ببطء.

وجرى تغطية النعش بالراية الملكية لاسكتلندا، يعلوه إكليل من الزهور التي اقتطفت من بالمورال، وبينها زهرة البازلاء الحلوة التي كانت واحدة من الزهور المفضلة عند الملكة الراحلة.

وتجمعت الحشود بأعداد كبيرة في وسط إدنبره لتحية الموكب الذي ضم الأميرة آن ابنة الملكة ووصل إلى قصر هوليرود هاوس حيث استقبله حرس الشرف العسكري.

ونقل جنود من الفوج الملكي الاسكتلندي النعش إلى غرفة العرش بالقصر حيث سيُسجى طوال الليل.

وقالت إيلده ماكينتوش (62 عاما) التي غادرت منزلها في الساعة السادسة صباحا لضمان أخذها موقعا جيدا في شارع رويال مايل الشهير في إدنبره يمكنها من إلقاء نظرة الوداع على الملكة وسط الجموع الغفيرة “لم يكن هناك سبيل لتفويت هذا الحدث. كنت سأندم على ذلك بقية حياتي”.

وأضافت “لم تخذلنا أبدا ولم أرغب أيضا في خذلانها. الآن ذهبت وهناك حزن عميق في قلب الأمة”.

والموكب البطيء الذي انطلق من بالمورال هو الحدث الأول ضمن سلسلة من الفعاليات التي تنتهي بالجنازة الرسمية في كنيسة وستمنستر بلندن في 19 سبتمبر أيلول.

وفي رثاء مؤثر لوالدته يوم الجمعة، قال العاهل الجديد الملك تشارلز إنها بدأت “رحلة عظيمة أخيرة” للحاق بزوجها الأمير فيليب، الذي توفي العام الماضي بعد زواج استمر 73 عاما.

وأثارت وفاتها حزنا عميقا وإشادات حارة، ليس فقط من المقربين في عائلتها والكثيرين في بريطانيا، ولكن أيضا في جميع أنحاء العالم في انعكاس لحضورها الذي استمر على الساحة الدولية لسبعة عقود.

ومع وصول العربة إلى قرية بالاتر القريبة من بالمورال، اصطف المئات على جانب الطريق في صمت، وقام بعضهم بإلقاء الزهور.

وقالت إليزابيث ألكسندر، التي تبلغ من العمر 69 عاما ووُلدت في يوم تتويج الملكة عام 1953 “لقد كانت مثل فرد من العائلة، يغمرنا الحزن لأنها لن تكون معنا”.

ويواصل الألوف تجمعهم عند قصور ملكية في أنحاء بريطانيا لوضع الزهور وإبداء الاحترام والتعازي.

وخلف تشارلز والدته على الفور لكنه نُصب ملكا يوم السبت في مراسم مليئة بالأبهة الملكية التي يعود تاريخها إلى قرون من الزمن بعد اجتماع لمجلس الخلافة في قصر سانت جيمس، وهو قصر ملكي بني من أجل الملك هنري الثامن في ثلاثينيات القرن السادس عشر.

وأُعلن تشارلز ملكا أيضا في أنحاء المملكة المتحدة والدول الأربعة عشر الأخرى التي يرأسها الآن، ومنها أستراليا وكندا وجامايكا ونيوزيلندا وبابوا غينيا الجديدة.

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو إن البرلمان سيُدعى للانعقاد يوم الخميس للسماح للأعضاء بتأبين الملكة.

واعتلت الملكة العرش بعد وفاة والدها الملك جورج السادس في السادس من فبراير شباط 1952، عندما كانت تبلغ من العمر 25 عاما فقط. وجرت مراسم تتويجها بعد عام من ذلك.

وعلى الرغم من أن وفاة إليزابيث لم تكن مفاجأة بالكامل نظرا لعمرها وحقيقة تدهور صحتها في الفترة الأخيرة ورحيل زوجها الأمير فيليب العام الماضي بعد زواج دام 73 عاما، اتسم استقبال النبأ بنوع من الصدمة.

وقال حفيدها الأمير وليام، الذي أصبح الآن وريث العرش، للمعزين يوم السبت لدى لقائه الحشود عند قلعة وندسور “كنا جميعا نظن أنها لا تُقهر”.

* جنازة

أعلن مسؤولون أن يوم جنازة إليزابيث سيكون عطلة رسمية في بريطانيا، وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه سيحضر الجنازة، على الرغم من عدم الكشف بعد عن التفاصيل الكاملة للحدث والحضور.

وقبل ذلك، سيُحمل النعش جوا إلى لندن حيث يظل في قصر بكنجهام ثم يُنقل في اليوم التالي إلى قاعة وستمنستر ويبقى هناك مكشوفا لأربعة أيام.

وقالت المتحدثة باسم رئيسة الوزراء ليز تراس للصحفيين “من البديهي القول إننا يمكن أن نتوقع أعدادا كبيرة من الناس”.

وتنضم تراس، التي كان تعيينها رئيسة للوزراء يوم الثلاثاء الماضي آخر عمل علني للملكة، إلى الملك تشارلز ليقوما معا بجولة في دول المملكة المتحدة الأربع في الأيام القليلة المقبلة.

وأصبح تشارلز (73 عاما) الملك رقم 41 الذي يعتلي عرش بريطانيا من سلسلة تعود أصولها إلى الملك النورماندي وليام الأول الفاتح الذي استولى على عرش إنجلترا عام 1066.

وكللت وفاة إليزابيث عامين اتسما بالصعوبة على العائلة المالكة التي شهدت فقدان الأمير فيليب، زوج الملكة، واتهام ابنها الثاني الأمير آندرو بارتكاب انتهاكات جنسية نفاها جميعا، وتخلي الحفيد الأمير هاري وزوجته ميجان في 2020 عن واجباتهما الملكية للانتقال إلى كاليفورنيا.

وعُزل هاري وميجان عن بقية الأسرة منذ ذلك الحين، وقيل إن هاري وشقيقه وليام بالكاد يتحدثان. لكن وفاة جدتهما أعطتهما فرصة لم الشمل، وظهرا مع زوجتيهما خارج قلعة وندسور للقاء الحشود أمس السبت.

ووصف مصدر ملكي ذلك بأنه استعراض مهم للوحدة في وقت بالغ الصعوبة تمر به العائلة.