المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إصابات بين أنصار روتو في تدافع باستاد رياضي قبل تنصيبه رئيسا لكينيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
إصابات بين أنصار روتو في تدافع باستاد رياضي قبل تنصيبه رئيسا لكينيا
إصابات بين أنصار روتو في تدافع باستاد رياضي قبل تنصيبه رئيسا لكينيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

نيروبي (رويترز) – أصيب عدد من أنصار الفائز بالانتخابات الرئاسية في كينيا وليام روتو في تدافع باستاد رياضي مزدحم يوم الثلاثاء إذ تزاحموا للدخول لرؤيته وهو يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للبلاد.

وكانت الشرطة قد قالت عبر تويتر إن الاستاد ممتلئ عن آخره وطلبت من المواطنين البقاء في منازلهم، لكن حشودا من أنصار روتو استمرت في التدفق محاولة شق طريقها إلى الاستاد. وقالت خدمة الإسعاف المحلية إنها نقلت عدة جرحى إلى المستشفى.

ويتولى روتو، الخطيب المفوه المعروف بعمله لساعات طويلة، مقاليد الحكم من أوهورو كينياتا في وقت ترتفع فيه أسعار المواد الغذائية والوقود إلى جانب معدلات البطالة والدين العام.

وبحلول الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي، كان استاد مركز كاساراني الرياضي في نيروبي الذي يسع 60 ألف شخص مكتظا بأنصار روتو المتشحين بأعلام حزبه ذات اللونين الأصفر والأخضر. وأخذ العديدون منهم يرقصون ويلوحون بأعلام كينية صغيرة.

وكان روتو نائبا لكينياتا منذ 2013، لكن خلافا دب بينهما بعد انتخابات 2017. ودعم كينياتا زعيم المعارضة رايلا أودينجا لخلافته في انتخابات أغسطس آب ووصف روتو بأنه غير مؤهل للمنصب.

لكن كينياتا هنأ روتو أخيرا عشية تنصيبه، وقال “ستكون رئيسا ليس فقط لمن صوتوا لك ولكن لكل الكينيين”.

وكان أودينجا قد رفع دعوى قضائية اتهم فيها روتو بالتزوير في الانتخابات، لكن المحكمة العليا ألغت الطعن الذي تقدم به مع طعون مرشحين آخرين. وهذه هي المرة الخامسة التي يرشح فيها أودينجا (77 عاما) نفسه في الانتخابات الرئاسية.

وقبل أودينجا قرار المحكمة، مما ساعد على تجنب اندلاع احتجاجات عنيفة كتلك التي أعقبت الانتخابات التي خسرها في عامي 2007 و2017. ومع ذلك، لم يحضر أودينجا حفل التنصيب، وقال يوم الاثنين إن الانتخابات لم تكن حرة أو نزيهة.