المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الرئيس الفلسطيني يدعو إسرائيل إلى استئناف محادثات السلام فورا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الرئيس الفلسطيني يدعو إسرائيل إلى استئناف محادثات السلام فورا
الرئيس الفلسطيني يدعو إسرائيل إلى استئناف محادثات السلام فورا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

القدس (رويترز) – قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد لتنفيذ حل الدولتين “أمر إيجابي“، لكنه أوضح أن الاختبار الحقيقي لهذا هو العودة الفورية لطاولة المفاوضات.

وأضاف عباس في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ركز على انتقاد الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية “الاختبار الحقيقي لجدية ومصداقية هذا الموقف، هو جلوس الحكومة الإسرائيلية إلى طاولة المفاوضات فورا، لتنفيذ حل الدولتين على أساس قرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة، ومبادرة السلام العربية، ووقف كل الإجراءات أحادية الجانب التي تقوض حل الدولتين”.

واستولت إسرائيل على القدس الشرقية والضفة الغربية وقطاع غزة- وهي مناطق يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم المستقلة عليها- في حرب عام 1967. وانهارت محادثات السلام التي كانت ترعاها الولايات المتحدة بين الإسرائيليين والفلسطينيين في 2014.

وتوقفت منذ فترة طويلة الجهود الرامية للتوصل إلى اتفاق يقوم على حل الدولتين، ويتضمن قيام دولتين إسرائيلية وفلسطينية جنبا إلى جنب.

وقال عباس “إن ثقتنا بتحقيق سلام قائم على العدل والقانون الدولي آخذة بالتراجع، بسبب السياسات الاحتلالية الإسرائيلية“، مضيفا أن إسرائيل “تُكرِّسُ نظام تمييز عنصري”.

ويقول الفلسطينيون وجماعات حقوقية إن إسرائيل عززت سيطرتها على الأراضي الفلسطينية المحتلة من خلال حكمها العسكري لملايين الفلسطينيين واستمرارها في بناء المستوطنات. ويشكك البعض في ما إذا كان حل الدولتين ما زال ممكنا نتيجة لذلك.

وقال عباس “إن إسرائيل لم تُبقِ لنا شيئا من الأرض لنقيم دولتنا المستقلة في ظل هجمتها الاستيطانية المسعورة، فأين سيعيش شعبنا بحرية وكرامة؟”

وتعتبر معظم الدول المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية غير شرعية. وترفض إسرائيل ذلك وتقول إن الأرض تمثل حصنا دفاعيا لها وحقا مكتسبا من الكتاب المقدس.

وكتب سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان في تغريدة على تويتر يوم الجمعة أن الفلسطينيين هم من رفضوا خطط السلام في الماضي.

وذِكر لابيد لصيغة الدولتين هو الأول من جانب زعيم إسرائيلي على منصة الأمم المتحدة منذ سنوات. وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد عبر خلال زيارة لإسرائيل في أغسطس آب عن الدعم للاقتراح.

وتحدث لابيد قبل أقل من ستة أسابيع من الانتخابات المقررة في الأول من نوفمبر تشرين الثاني التي قد تعيد رئيس الوزراء اليميني السابق بنيامين نتنياهو إلى السلطة. ويعارض نتنياهو منذ فترة طويلة حل الدولتين.

وقال عباس إنه في الوقت الذي تؤيد فيه الحكومات الغربية صيغة الدولتين، فإنها في الواقع تعطل تنفيذها من خلال عدم الاعتراف بفلسطين كدولة وحماية إسرائيل من المساءلة.

وطالب الأمم المتحدة بالاعتراف بالعضوية الكاملة لدولة فلسطين ووضع خطة لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

وقال إردان في تغريدته إن إسرائيل ستعمل على ضمان فشل محاولة منح العضوية الكاملة للفلسطينيين.

وجدد عباس في خطابه الموقف الفلسطيني بأن صحفية قناة الجزيرة التلفزيونية شيرين أبو عاقلة قُتلت برصاص قناص إسرائيلي في أثناء تغطيتها مداهمة إسرائيلية في الضفة الغربية في مايو أيار. وطالب الولايات المتحدة بالسعي لتحقيق العدالة لشيرين، وهي فلسطينية تحمل الجنسية الأمريكية.

وخلص تحقيق إسرائيلي في مقتل شيرين إلى أن من المحتمل أن تكون قد أصيبت برصاص جندي إسرائيلي لكن دون عمد.