المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لجنة تحقيق تقول روسيا ارتكبت جرائم حرب في أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
لجنة تحقيق تقول روسيا ارتكبت جرائم حرب في أوكرانيا
لجنة تحقيق تقول روسيا ارتكبت جرائم حرب في أوكرانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

جنيف (رويترز) – قال رئيس لجنة التحقيق المستقلة المكلفة من الأمم المتحدة بشأن أوكرانيا إريك موس يوم الجمعة إن روسيا ارتكبت جرائم حرب، من بينها الاغتصاب والتعذيب والإعدام وحبس الأطفال، في المناطق التي احتلتها بأوكرانيا.

وتعد اللجنة واحدة من أوائل الجهات الدولية التي تخلص لهذه النتيجة على أساس الأدلة الميدانية.

واتهمت أوكرانيا وحلفاؤها الغربيون الجنود الروس بالقيام بسلسلة من الانتهاكات منذ الغزو في 24 فبراير شباط، لكن موسكو تنفي باستمرار هذه الاتهامات وتصفها بأنها حملة تشويه.

وقال موس لمجلس حقوق الإنسان ومقره جنيف “بناء على الأدلة التي جمعتها اللجنة، فقد خلصت إلى أن جرائم حرب ارتكبت في أوكرانيا”.

ولم يقدم موس تقديرا عن عدد تلك الجرائم، لكنه قال في مقابلة بعد ذلك إن روسيا ارتكبت “عددا كبيرا” من الجرائم وإن أوكرانيا متورطة في قضيتين فقط تتعلقان بإساءة معاملة جنود روس.

وتنفي روسيا مهاجمة المدنيين عن عمد خلال ما تسميها “عمليتها العسكرية الخاصة”.

وطُلب من روسيا الرد على الاتهامات في اجتماع المجلس، لكن مقعدها تُرك شاغرا. ولم يصدر على الفور أي رد فعل رسمي من موسكو.

ولم يرد مكتب المدعي العام الأوكراني على طلب للتعليق.

وزار محققون من اللجنة، التي شكلها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، 27 مكانا في مارس آذار وأجروا مقابلات مع أكثر من 150 من الضحايا والشهود في مناطق كييف وتشرنيهيف وخاركيف وسومي التي كانت تحتلها روسيا في السابق.

وقال موس إن اللجنة وجدت عددا كبيرا من حالات الإعدام في المناطق التي زارتها وكان من بينها جثث مقيدة الأيدي أو مذبوحة أو مصابة بأعيرة نارية في الرأس.

وتابع أن المحققين حددوا ضحايا عنف جنسي تتراوح أعمارهم بين أربعة و82 عاما. وقال إن الأطفال تعرضوا للاغتصاب والتعذيب والحبس بشكل غير قانوني.

وأضاف أنه بينما استخدم بعض الجنود الروس العنف الجنسي كاستراتيجية، فإن اللجنة “لم تجد أن هذا كان نمطا عاما”.

ويمكن في بعض الأحيان طرح تحقيقات المجلس أمام المحاكم الوطنية أو الدولية كما حدث في ألمانيا في يناير كانون الثاني في قضية ضابط مخابرات سوري سابق سُجن بسبب التعذيب المدعوم من الدولة.

وذكر موس أنه على اتصال بالمحكمة الجنائية الدولية بشأن نتائج اللجنة. ومن المقرر أن تقدم اللجنة تقريرا كاملا إلى المجلس يشمل قائمة محتملة بالجناة وتوصيات حول كيفية محاسبتهم في نهاية مهمتها في مارس آذار 2023.