تسلسل زمني- الأحداث في إيران منذ اعتقال مهسا أميني ووفاتها في الحجز

زيادة عدد وفيات حريق سجن إيراني مع احتدام الاحتجاجات
زيادة عدد وفيات حريق سجن إيراني مع احتدام الاحتجاجات Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

دبي (رويترز) - واجه حكام إيران من رجال الدين أكبر احتجاجات منذ سنوات منذ وفاة مهسا أميني الشهر الماضي أثناء احتجازها لدى شرطة الأخلاق التي تطبق قواعد صارمة فيما يتعلق بملابس المرأة في الجمهورية الإسلامية.

وفيما يلي تسلسل زمني للأحداث منذ اعتقالها:

* 13 سبتمبر أيلول - اعتقلت شرطة الأخلاق في طهران مهسا أميني وهي من إقليم كردستان الإيراني بسبب "ملابسها غير اللائقة".

* 16 سبتمبر أيلول - وفاة أميني بعد دخولها في غيبوبة. وتقول الشرطة إنها أصيبت بنوبة قلبية بعد اقتيادها لمركز شرطة "لتقويمها". وتنفي عائلتها معاناة ابنتهم من أي مشكلات في القلب. وقال والدها لاحقا إنها أصيبت بكدمات في ساقيها ويتهم الشرطة بالمسؤولية عن وفاتها. الرئيس إبراهيم رئيسي يطالب بإجراء تحقيق. وتبدأ الاحتجاجات على وسائل التواصل الاجتماعي وفي الشارع.

* 17 سبتمبر أيلول - اندلعت احتجاجات خلال جنازة أميني في سقز مسقط رأسها في كردستان. قوات الأمن تطلق الغاز المسيل للدموع. الاحتجاجات تمتد إلى عاصمة الإقليم. تُسمع هتافات "الموت للديكتاتور" وبعض النساء يخلعن الحجاب.

* 18 سبتمبر أيلول - انتشار المظاهرات. المئات يتجمعون حول جامعة طهران ويهتفون "المرأة، الحياة، الحرية".

* 19 سبتمبر أيلول - الاحتجاجات تشتد حدتها في رشت ومشهد وأصفهان وطهران واندلاع اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين.

* 20 سبتمبر أيلول - قال أحد مساعدي الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي إنه زار عائلة أميني لتقديم التعازي وإن خامنئي تألم لوفاتها. مسؤول يتهم جماعات وصفها بالإرهابية بالمسؤولية عن سقوط قتلى في كردستان.

* 21 سبتمبر أيلول - السلطات تقيد استخدام تطبيقي إنستجرام وواتساب. ومصادر رسمية تؤكد مقتل ثمانية في الاضطرابات بينهم شرطي وعضو في ميليشيا الباسيج.

* 22 سبتمبر أيلول - متظاهرون في طهران وعدة مدن أخرى يشعلون النار في مراكز وعربات للشرطة. رئيسي يقول إن "أعمال الفوضى" غير مقبولة. الولايات المتحدة تفرض عقوبات على شرطة الأخلاق في طهران.

* 23 سبتمبر أيلول - الدولة تنظم مسيرات في عدة مدن يطالب المشاركون فيها بإعدام المحتجين. والجيش يتعهد "بمواجهة مؤامرات الأعداء المختلفة". والتلفزيون الرسمي يقول إن عدد القتلى 35.

* 24 سبتمبر أيلول - بعد اتهام معارضين إيرانيين مسلحين بأن لهم دورا في الاضطرابات، نفذ الحرس الثوري أول هجوم من عدة هجمات على قواعد للمعارضة الإيرانية المسلحة في المنطقة الكردية بشمال العراق. رئيسي يقول إن إيران يجب أن تتعامل بحزم مع الاحتجاجات. والتلفزيون الرسمي يقول إن عدد القتلى 41.

* 27 سبتمبر أيلول - اشتباكات بين قوات الامن والمتظاهرين في عشرات المدن. ورغم حملة القمع استمرت وسائل التواصل الاجتماعي من داخل إيران في عرض لقطات للمتظاهرين وهم يهتفون "المرأة، الحياة، الحرية"، ونساء يلوحن ويحرقن الحجاب.

* 30 سبتمبر أيلول - التلفزيون الرسمي يقول إن مسلحين أطلقوا النار على مركز للشرطة في مدينة زاهدان بجنوب شرق البلاد مما أدى إلى تبادل لإطلاق النار. التلفزيون الرسمي يقول 19 شخصا قتلوا. والحرس الثوري يقول إن أربعة من قواته وقوات الباسيج قتلوا. منظمة العفو الدولية تقول في وقت لاحق إن قوات الأمن قتلت 66 شخصا، بينهم أطفال، في أكثر الأيام دموية منذ بدء الاحتجاجات.

* 3 أكتوبر تشرين الأول - في أول تصريحاته بشأن الاضطرابات يدعم خامنئي قوات الأمن. ويقول إن وفاة أميني "فطرت قلبي بشدة" ووصفها بأنها "حادثة مريرة" أثارها أعداء إيران. وفي تحد لتحذيره، هتف إيرانيون في عدة مدن "نريد تغيير النظام" و "الموت لخامنئي".

* 7 أكتوبر تشرين الأول - نفت السلطات أنباء عن قيام قوات الأمن بقتل فتاة تبلغ من العمر 16 عاما، قائلة إنها انتحرت. وهذه هي المرة الثانية خلال أسبوع التي يقولون فيها إن فتاة مراهقة ماتت جراء السقوط من على سطح. ينفي تقرير للطب الشرعي أن تكون أميني ماتت جراء ضربات في الرأس والأطراف أثناء احتجازها، وربط وفاتها بظروف كانت موجودة من قبل.

* 8 أكتوبر تشرين الأول - طالبات يهتفن "أغرب عن وجهنا" خلال زيارة رئيسي لحرم جامعتهن في طهران.

* 10 أكتوبر تشرين الأول - الاحتجاجات تمتد إلى قطاع الطاقة الإيراني، وفقا لتقارير على وسائل التواصل الاجتماعي تُظهر عمال مصافي نفط عبادان وكانجان ومشروع بوشهر للبتروكيماويات يتظاهرون.

* 13 أكتوبر تشرين الأول - انتشار أعضاء من ميليشيا الباسيج، وهي قوات تكون عادة في الطليعة لقمع الاضطرابات الشعبية، في المناطق الكردية حيث قتل سبعة أشخاص في الاحتجاجات.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: العثور على جثة أحد المفقودين بعد انهيار أرضي في البيرو

شل حركة النقل العام في ألمانيا بسبب إضراب نقابي

غوتيريش يُدين مقتل فلسطينيين بنيران إسرائيلية كانوا يريدون الحصول على مساعدات إغاثية لعائلاتهم