Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

مع استمرار أزمة الوقود.. وزير المالية الفرنسي يقول وقت المفاوضات انتهى

مع استمرار أزمة الوقود.. وزير المالية الفرنسي يقول وقت المفاوضات انتهى
مع استمرار أزمة الوقود.. وزير المالية الفرنسي يقول وقت المفاوضات انتهى Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من تاسيلو هوميل وسوديب كار-جوبتا

باريس (رويترز) - قال وزير المالية الفرنسي برونو لو مير يوم الاثنين إن وقت المفاوضات انتهى في حين أمرت الحكومة المزيد من العاملين في مستودعات الوقود بالعودة إلى العمل في محاولة لإعادة إمدادات الوقود التي تعطلت لأسابيع بسبب الإضرابات.

وقالت الحكومة إنها استدعت ستة عمال في مستودع تابع لشركة توتال إنرجيز في دنكيرك بشمال فرنسا وإنها ستفعل الشيء نفسه في مستودع فيزا في جنوب شرق البلاد بعد ظهر يوم الاثنين.

ويوم الجمعة توصلت الشركة النفطية والنقابات التي تمثل أغلبية من العمال إلى اتفاق أجور يشمل زيادة سبعة في المئة وحافزا لكن الشركة أخفقت في إنهاء نزاعها مع الكونفدرالية العامة للشغل التي تطالب بزيادة الأجور عشرة في المئة مشيرة إلى التضخم والأرباح التي حققتها الشركة.

وقال لو مير لتلفزيون (بي.إف.إم) "وقت المفاوضات انتهى" مضيفا أنه "غير مقبول" وغير مشروع" أن تواصل الكونفدرالية العامة للشغل الإضرابات بعد التوصل إلى اتفاق.

وقال ممثل للكونفدرالية العامة للشغل إن العمال مددوا احتجاجهم يوم الاثنين في مصافي توتال إنرجيز في نورماندي ودونج ولا ميد وفيزا بالإضافة إلى مستودع دنكيرك.

وبالفعل استدعت الحكومة العاملين في أماكن أخرى وهي خطوة ترفضها بشدة الكونفدرالية العامة للشغل التي دعت عمالا آخرين إلى الانضمام إلى الاحتجاج.

لكن إمدادات الوقود ستحتاج على الرغم من ذلك إلى بعض الوقت لتعود إلى طبيعتها.

وقال وزير النقل كليمان بون لإذاعة فرانس انتر إن محطات الوقود ربما تظل تواجه مشاكل حتى الأسبوع المقبل. وأضاف "ما زلنا نعاني".

وتفيد بيانات حكومية بأن واحدة من كل ثلاث محطات وقود على مستوى البلاد لم تتلق الإمدادات المقررة في الأيام القليلة الماضية.

* اتساع إضرابات الطاقة

وفي الوقت الذي يزيد فيه التوتر في ثاني أكبر اقتصاد في منطقة اليورو وسط تضخم مرتفع امتدت الإضرابات إلى أجزاء أخرى في قطاع الطاقة من بينها العملاق النووي (إي.دي.إف) حيث ستؤجل أعمال الصيانة المهمة للغاية لإمدادات الطاقة الأوروبية.

وقالت الكونفدرالية العامة للشغل لرويترز إن الإضرابات تؤثر على العمل في عشر محطات للطاقة النووية في فرنسا، ومع تأجيلات أخرى للصيانة في 13 مفاعلا انخفض إنتاج الطاقة الفرنسي بما إجماليه 2.2 ميجاوات.

وقال لو مير يوم الاثنين "من الحيوي أن تتوصل إي.دي.إف إلى اتفاق مع نقاباتها" مضيفا أن هناك حاجة إلى اتفاق "بأسرع ما يمكن".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إسرائيل تستشيط غضبا بعد اعتراف دول أوروبية بدولة فلسطين.. وسموتريتش يعلن عن حزمة إجراءات عقابية

زلزال سياسي يضرب إسرائيل بعد اعتراف إسبانيا والنرويج وأيرلندا بدولة فلسطين

فيديو: عشرات الآلاف يشيعون جثمان الرئيس الإيراني الراحل في طهران