Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الأمريكية جرينر تتجه إلى بلدها بعد تبادل سجناء والروسي بوت يصل إلى موسكو

الأمريكية جرينر تتجه إلى بلدها بعد تبادل سجناء والروسي بوت يصل إلى موسكو
الأمريكية جرينر تتجه إلى بلدها بعد تبادل سجناء والروسي بوت يصل إلى موسكو Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من نانديتا بوس وحميرة باموق

واشنطن (رويترز) - أفرجت روسيا عن نجمة كرة السلة الأمريكية بريتني جرينر في صفقة تبادل سجناء مع الولايات المتحدة مقابل مورد السلاح الروسي السابق فيكتور بوت، وتوجهت جرينر إلى بلدها يوم الخميس منهية ما وصفه الرئيس جو بايدن بشهور من "الجحيم".

وجرى ترتيب عملية التبادل بعد محادثات امتدت لأشهر خلال فترة توتر شديد بين البلدين في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير شباط. وقال مسؤولون أمريكيون إن جرينر، التي احتُجزت قبل أسبوع من الغزو، سافرت من مستعمرة جنائية روسية إلى موسكو ثم إلى مطار أبو ظبي في الإمارات العربية المتحدة حيث جرى التبادل وكان الاثنان يسيران متجاورين على مدرج المطار.

وبينما كانت جرينر على متن طائرة متجهة إلى تكساس، وصل بوت إلى موسكو حيث عانق والدته وزوجته بعد نزوله من طائرته بحسب لقطات حية بثها التلفزيون.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن للصحفيين في البيت الأبيض "إنها في أمان. إنها على متن طائرة. إنها في طريق العودة للوطن بعد شهور من احتجازها ظلما في روسيا، واحتجازها في ظروف لا تُحتمل"، مضيفا أنها ستصل خلال الأربع والعشرين ساعة القادمة.

وتابع "هذا هو اليوم الذي عملنا من أجله لفترة طويلة. لم نتوقف قط عن الضغط من أجل إطلاق سراحها".

أضاف بايدن أن الولايات المتحدة ستواصل العمل لإطلاق سراح بول ويلان، جندي مشاة البحرية السابق المحتجز أيضا في روسيا، بعد عدم التمكن من إقناع روسيا بالإفراج عنه في إطار المفاوضات.

وأٌلقي القبض على جرينر (32 عاما)، نجمة فريق فينكس ميركوري بالرابطة الوطنية لكرة السلة للسيدات والفائزة بالميدالية الذهبية في البطولات الأولمبية مرتين، في 17 فبراير شباط في مطار بموسكو بعد العثور على خراطيش سجائر إلكترونية تحتوي على زيت الحشيش المحظور في روسيا في حقيبتها. وحُكم عليها في الرابع من أغسطس آب بالسجن تسع سنوات في مستعمرة جنائية بتهمة حيازة وتهريب المخدرات.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إنها قدمت جرينر مقابل بوت البالغ من العمر 55 عاما، وهو مواطن روسي قضت محكمة أمريكية في عام 2012 بسجنه 25 عاما بتهم تتعلق بمشواره في تجارة السلاح. وكان بوت على مدى تجاوز العشرين عاما أشهر تجار السلاح في العالم إذ باع أسلحة للدول المارقة والجماعات المتمردة وأمراء الحرب في أفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية.

وقال بوت في تصريح نقله التلفزيون الروسي "لقد فعلتها. هذا هو المهم"، مضيفا أن أحدا لم يبلغه مسبقا بما سيحدث.

وتابع بوت قائلا "ببساطة أيقظوني في منتصف الليل وقالوا ’اجمع أغراضك’، وهذا كل شيء".

وتعد عملية التبادل واحدة من أكثر الأمثلة البارزة والنادرة على التعاون بين واشنطن وموسكو منذ غزو أوكرانيا. وتبادل البلدان سجناء في أبريل نيسان حين أفرجت روسيا عن تريفور ريد الجندي السابق في مشاة البحرية الأمريكية وأفرجت الولايات المتحدة عن الطيار الروسي كونستانتين ياروشينكو.

وقال البيت الأبيض إن ترتيبات الإفراج عن جرينر تمت في غضون الثماني والأربعين ساعة الماضية بعد أن اتخذ بايدن قرار مقايضة بوت في الأسابيع القليلة الماضية. وقالت كارين جان بيير المتحدثة باسم البيت الأبيض إن منح الرأفة المشروطة لبوت لم يكتمل قبل يوم الخميس، وذلك بعد أن تحقق مسؤولون أمريكيون في الإمارات العربية المتحدة من وصول جرينر إلى هناك.

وتحدث بايدن ونائبته كاملا هاريس بالهاتف مع جرينر من المكتب البيضاوي. ونشر البيت الأبيض صورة التقطت في أثناء المكالمة الهاتفية وقال بايدن إن جرينر تتمتع "بمعنويات مرتفعة" وأبدت "عزما وكرامة لا تصدق" طوال المحنة.

وأضاف "الأشهر القليلة الماضية كانت جحيما لبريتني" وعائلتها وفريقها.

وذكر بيان إماراتي سعودي مشترك أن الرئيس الإماراتي وولي العهد السعودي قادا جهود الوساطة التي أدت إلى الإفراج عن جرينر.

وعبرت جان-بيير عن امتنانها لإثارة السعودية ودول أخرى القضية، لكنها قالت إن المحادثات كانت بين روسيا والولايات المتحدة. وأضافت جان بيير "لم تكن هناك وساطة".

-إحراج غير وطني

انتقد بعض الجمهوريين الرئيس الديمقراطي لقيامه بعملية التبادل.

وسخر الرئيس السابق دونالد ترامب من تبادل لاعبة كرة سلة برجل مثل بوت "المسؤول عن عشرات الآلاف من الوفيات والإصابات المروعة" دون أن يشمل ذلك ويلان.

وكتب ترامب على وسائل التواصل الاجتماعي يقول "يا له من إحراج ’غبي’ وغير وطني للولايات المتحدة !!!".

وكتب الزعيم الجمهوري في مجلس النواب كيفين مكارثي على وسائل التواصل الاجتماعي، "هذه هدية (للرئيس الروسي) فلاديمير بوتين وهي تعرض حياة الأمريكيين للخطر".

وقال بايدن "إن وظيفتي كرئيس للولايات المتحدة هي اتخاذ القرارات الصعبة وحماية المواطنين الأمريكيين في كل مكان في العالم".

وعبر بايدن عن أسفه لأن واشنطن لم تتمكن من إطلاق سراح ويلان.

وقال "للأسف، ولأسباب غير مشروعة تماما، تتعامل روسيا مع قضية بول بشكل مختلف عن قضية بريتني. وعلى الرغم من أننا لم ننجح بعد في تأمين إطلاق سراح بول، فإننا لم نستسلم. ولن نستسلم أبدا".

وقال وزير الخارجية أنتوني بلينكن "لم يكن الخيار بين أي الأمريكيين سنعيد إلى الوطن، بل كان خيارا بين إعادة أحدهما أو لا أحد".

وقال مسؤول بالإدارة الأمريكية إن تهم "التجسس الملفقة" الموجهة لويلان هي سبب تعامل موسكو المختلف مع قضيته.

وقال ويلان في مقابلة مع سي.إن.إن "أشعر بخيبة أمل كبيرة لعدم بذل المزيد من الجهد للإفراج عني، خاصة وأن الذكرى السنوية الرابعة لاعتقالي ستحل قريبا. لقد اعتقلت بسبب جريمة لم تحدث قط".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"لا يوجد مدرسة ولا بيت آمن، يقصفون كل شيء": صرخة امرأة فلسطينية بعد استهداف مدرسة للنازحين بالنصيرات

بايدن: ما حدث لترامب لا يعبر عن قيمنا ولا مكان للعنف في أمريكا

شاهد: شبح المجاعة يطارد نازحي جباليا.. طوابير طويلة للحصول على الطعام وسط ندرة المساعدات