الحشود تلقي نظرة الوداع على جثمان البابا الراحل بنديكت في كاتدرائية القديس بطرس

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الحشود تلقي نظرة الوداع على جثمان البابا الراحل بنديكت في كاتدرائية القديس بطرس
الحشود تلقي نظرة الوداع على جثمان البابا الراحل بنديكت في كاتدرائية القديس بطرس   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2023

من فيليب بوليلا

مدينة الفاتيكان (رويترز) – تدفق عشرات الآلاف على كاتدرائية القديس بطرس يوم الاثنين لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان البابا السابق بنديكت السادس عشر المُسجى قبل تشييع جنازته هذا الأسبوع.

وتُوفي بنديكت يوم السبت عن 95 عاما في دير الفاتيكان المنعزل حيث عاش منذ تنحيه المفاجئ في 2013.

ونُقل جثمانه مرتديا ثوبا كهنوتيا من اللونين الأحمر والذهبي قبل بزوغ الفجر مباشرة في موكب جاب حدائق الفاتيكان من الدير، وسجي فوق منصة بسيطة أمام المذبح الرئيسي لأضخم كنيسة في العالم المسيحي.

ووقف إلى جوار الجثمان، الذي لم يحمل أي شارات بابوية مثل الصولجان، فردان من الحرس السويسري على الجانبين في وضع انتباه لدى مرور مودعيه.

وقال ماتيو بروني المتحدث باسم الفاتيكان إن بنديكت سيُدفن، تبعا لرغبته، في قبو أسفل كاتدرائية القديس بطرس حيث دُفن جثمان البابا يوحنا بولس الثاني عام 2005 قبل نقل رفاته إلى كنيسة صغيرة داخل الكاتدرائية عام 2011.

وكانت الإجراءات الأمنية مشددة إذ يمر الزوار بعدة نقاط تفتيش قبل دخولهم إلى الكنيسة.

وقبل فتح الكنيسة للجمهور، كان الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا ورئيسة الوزراء جورجا ميلوني أول من وصل لتقديم العزاء.

وسيُسجى جثمانه حتى مساء يوم الأربعاء. وتقام مراسم جنازته يوم الخميس في ساحة القديس بطرس وسيترأسها البابا فرنسيس. وقال الفاتيكان إن الجنازة ستكون بسيطة ومهيبة ووقورة نزولا على رغبة البابا الراحل.

ورغم أن الأعداد كبيرة، لم تظهر مؤشرات على تدفق حشود ضخمة مثل تلك التي أتت لتودع سلف بنديكت البابا يوحنا بولس الثاني عقب وفاته عام 2005، حينما انتظر ملايين ساعات لدخول الكاتدرائية.

ولدى الفاتيكان مراسم مفصلة بعناية لما سيحدث في حال وفاة أحد البابوات أثناء توليه المنصب، ولكن لا توجد أي مراسم تتعلق بوفاة أحد البابوات السابقين، لذا، ما سيحدث في الأيام القليلة المقبلة قد يصبح نموذجا لمراسم جنازات البابوات السابقين في المستقبل.

وقال بروني إن تفاصيل قداس الجنازة لم تكتمل بعد.