Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

سكان غزة يلجأون للحطب مع الارتفاع الحاد لأسعار الطاقة

سكان غزة يلجأون للحطب مع الارتفاع الحاد لأسعار الطاقة
سكان غزة يلجأون للحطب مع الارتفاع الحاد لأسعار الطاقة Copyright Thomson Reuters 2023
Copyright Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من نضال المغربي

غزة (رويترز) - في أحد أقدم أحياء مدينة غزة تجمع سعدية الملالحة الفروع الجافة التي تجدها على جانب الطريق ثم ترص الكومة في حرص وتحملها على رأسها عائدة للمنزل كي تشعل النار وتطهو الطعام لطفليها.

يزداد الشتاء قسوة عاما بعد آخر ويدفع الارتفاع الحاد في أسعار الغاز وتكرار انقطاع التيار الكهربائي، كثيرين من سكان غزة للجوء على نحو متزايد للحطب الذي يقول الخبراء إنه قد يضر البيئة.

وقالت سعدية (43 عاما) وهي تجلس أمام حفرة أشعلت فيها النار أمام منزلها "إحنا بنستخدم النار لأنه إحنا فش عنا دخل نعبي غاز، كيف بدنا نعيش؟ كيف بدنا نطعم أولادنا، كيف بدنا ناكل إلا على النار؟"

وبسبب زيادة الطلب، اتجه سمير حجي وأبناؤه الثلاثة لقطع الأخشاب وبيع الحطب في قطاع غزة الساحلي الضيق الذي يقطنه نحو 2.3 مليون نسمة وتفرض عليه إسرائيل حصارا محكما بينما تشدد مصر الإجراءات على الحدود معه.

وقال حجي (55 عاما)، الشرطي السابق، وهو يقف بجوار أكوام من خشب أشجار الزيتون "فيه إقبال على الحطب كويس لأنه اليوم الغاز غالي والكهربا بتقطع 8 ساعات وأحيانا أكثر".

ويصل سعر الكيلوجرام الواحد من الحطب إلى شيقل (0.28 دولار) وتحتاج بعض الأسر لنحو خمسة كيلوجرامات في اليوم وبعضهم يجمعه من الشوارع. أما تكلفة ملء أسطوانة غاز طهي سعتها 12 لترا فبلغت ما يصل إلى 72 شيقل (20.5 دولار) في 2022 من 63 شيقل (18 دولارا) قبل عام.

أما استعمال السخانات الكهربائية فهو أكثر كلفة، ويشكو السكان من انقطاع الكهرباء لفترات طويلة.

لكن الخبير البيئي نزار الوحيدي، وهو أيضا مسؤول سابق في وزارة الزراعة الفلسطينية، يحذر من تبعات استعمال الحطب على نطاق واسع ويقول إنه قد يضر بصحة الناس ويتسبب في أضرار بيئية.

وقال لرويترز "هذا الأمر أدى لحدوث مشاكل أخرى منها التلوث البيئي ومنا التأثير السلبي في مسألة الانحباس الحراري".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مقتل عشرات الاثيوبيين بينهم نساء وأطفال جرّاء انهيارات طينية أحدثتها الأمطار في جنوب البلاد

الرياضيون يوقعون على "جدار الهدنة" بالقرية الأولمبية في باريس

حرب غزة في يومها ال291 :غارات بالعشرات على خان يونس وحدها أما النزوح فمستمر ولكن إلى أين؟