سلطات موالية لموسكو تتهم مواطنا بريطانيا بالتجسس في شرق أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
سلطات موالية لموسكو تتهم مواطنا بريطانيا بالتجسس في شرق أوكرانيا

من مارك تريفيليان

لندن (رويترز) – قالت وكالة أنباء روسية يوم الجمعة إن السلطات في شرق أوكرانيا الذي تحتله روسيا اتهمت مواطنا بريطانيا كان يعمل في هيئة دولية لمراقبة الصراع بالتجسس لصالح كييف.

وقالت وكالة الإعلام الروسية (ريا) المملوكة للدولة إن ديفيد أوريلز، الذي كان يعمل في تشغيل الطائرات المسيرة بمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، يُشتبه في أنه قدم معلومات مخابرات حول مواقع المقاتلين المدعومين من روسيا وأسلحتهم وهو ما استخدمه الأوكرانيون في شن هجمات عليهم.

وقال أوريلز، الذي تواصلت رويترز معه، إنه غادر منطقة لوجانسك الأوكرانية في فبراير شباط، قبل فترة وجيزة من الغزو الروسي لأوكرانيا، وإنه الآن “في أمان تام” بالمملكة المتحدة.

ووصف المزاعم بأنها “مضحكة” وقال إنه لا يعلم سبب ظهورها الآن.

وبدأ التحقيق على يد وزارة الأمن الداخلي في جمهورية لوجانسك الشعبية وهي احدى الكيانات التي تعمل بالوكالة لصالح روسيا في إقليم دونباس بشرق أوكرانيا.

وقبل الغزو، كان أوريلز يقود فريقا من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا باستخدام الطائرات المسيرة لمراقبة وقف لإطلاق النار تعرض للانتهاك مرارا بين القوات الأوكرانية والقوات المدعومة من روسيا، في صراع مستمر منذ 2014.

وقال إنه كان يمرر الصور ليحللها زملاؤه في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الذين كانوا يقدمون تحديثات يومية للموقف بطول خط المواجهة بين الجانبين.

وقال أوريلز إن عمليات المراقبة كانت تتعرض “لشكوك عميقة” من جانب جمهورية لوجانسك الشعبية. وأضاف “كانوا يفعلون أي شيء لإثارة انزعاجنا وعرقلتنا”.

وأنهت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا المهمة بعد غزو روسيا يوم 24 فبراير شباط.