القوات الإسرائيلية تقتل مسلحين فلسطينيين اثنين في الضفة الغربية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Soldados israelíes matan a dos hombres armados palestinos en Cisjordania
Soldados israelíes matan a dos hombres armados palestinos en Cisjordania   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2023

من علي صوافطة

جنين (الضفة الغربية) (رويترز) – قتلت القوات الإسرائيلية اثنين من المسلحين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة يوم السبت، فيما وصفه شهود بأنه اشتباك أشعلته مداهمة نفذها الجيش بالقرب من بلدة مضطربة.

وشهدت بلدة جنين ومناطق نائية مداهمات عسكرية مكثفة في أعقاب سلسلة من الهجمات في شوارع مدن إسرائيلية العام الماضي. ويفاقم العنف من الضبابية حول احتمالات استئناف محادثات السلام التي ترعاها الولايات المتحدة والتي توقفت في عام 2014.

وقال شهود إن قوات إسرائيلية اشتبكت مع مسلحين قبل الفجر، مما أدى لإصابة شخص واحد. وأفاد الشهود بأن مسلحَين آخرين أخذا المصاب بسيارة لإبعاده، وبعد أن أنزلاه لدى سكان محليين، استمرا في الابتعاد بالسيارة، وطاردهما الجنود حتى أطلقوا النار عليهما.

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن القوات فتحت النار على السيارة بعد أن تعرضت لإطلاق النار، وإنه لم تقع إصابات بين الإسرائيليين. وكانت هناك بقع دماء داخل السيارة التي اصطدمت بجدار خلال الحادث.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية مقتل الشابين عز الدين باسم حمامرة (24 عاما)، وأمجد عدنان خليلية (23 عاما) برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال العدوان على بلدة جبع جنوبي جنين.

وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن القتيلين كانا ينتميان إليها. كما أعلنت كتائب شهداء الأقصى، وهي فرع مسلح من حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أن أحدهما ينتمي إليها.

وسار المئات في تشييع جنازة الرجلين في بلدة جبع، بينهم عدد من المسلحين الذين أطلقوا نيران بنادقهم في الهواء وهددوا بالانتقام.

وأُعلن أيضا يوم السبت وفاة مسلح ثالث من حركة الجهاد الإسلامي أصيب في تبادل لإطلاق النار مع الجيش الإسرائيلي هذا الشهر.

وقال مسلح ملثم من الجهاد الاسلامي خلال الجنازة في جبع “نحن في حزن عميق، لكننا سنرد الصاع صاعين”.

وفي أول أسبوعين من العام الحالي، قُتل 11 فلسطينيا خلال مداهمات، بينهم ثلاثة فتية، وفقا لمسؤولين فلسطينيين. ولم يُقتل أي جندي إسرائيلي في العمليات.

وقُتل فلسطيني طعن مستوطنا يهوديا في الضفة الغربية بالرصاص الأسبوع الماضي.