سفيرة السعودية تقول في دافوس إن الشراكة بين المملكة وأمريكا مهمة للأمن العالمي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
سفيرة السعودية تقول في دافوس إن الشراكة بين المملكة وأمريكا مهمة للأمن العالمي
سفيرة السعودية تقول في دافوس إن الشراكة بين المملكة وأمريكا مهمة للأمن العالمي   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2023

من مها الدهان

دافوس (سويسرا) (رويترز) – قالت السفيرة السعودية لدى الولايات المتحدة يوم الأربعاء إن الحفاظ على الشراكة الاستراتيجية الطويلة الأمد بين الرياض وواشنطن “ضرورية للغاية” للاستقرار العالمي.

وشاب التوتر التحالف التقليدي بين السعودية وأمريكا في ظل إدارة الرئيس جو بايدن بسبب مقتل الصحفي جمال خاشقجي عام 2018 على يد عملاء سعوديين وحرب اليمن التي يشارك فيها تحالف تقوده السعودية ثم حرب أوكرانيا وسياسة أوبك+ النفطية في الآونة الأخيرة.

وأضافت السفيرة ريما بنت بندر آل سعود في ندوة بالمنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس “نعم كانت هناك لحظة صراع وخلاف، لكن هذا لا ينتقص من حقيقة أننا حليفان استراتيجيان وأننا أصدقاء، وهذه العلاقة مهمة للعالم”.

وأبدى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان تحديا في مواجهة الغضب الأمريكي إزاء سياسة الطاقة، التي يقول مسؤولون سعوديون إن استقرار أسعار النفط يثبت صحتها، وكذلك الضغط للمساعدة في عزل روسيا.

كما عبرت واشنطن عن قلقها بشأن العلاقات المتنامية لدول الخليج العربية مع الصين، وهي شريك تجاري رئيسي لها.

وردا على سؤال لوزير المالية السعودي محمد الجدعان خلال الندوة نفسها عن زيارة الرئيس الصيني للمملكة في ديسمبر كانون الأول، قال إن الصين والولايات المتحدة مهمتان للغاية للسعودية.

وقال إن المملكة، أكبر مُصدر للنفط في العالم، تهدف إلى “جسر الهوة” بين العملاقين الاقتصاديين المتنافسين.

وفي أثناء حضوره قمة خليجية عربية بالرياض، دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى تداول النفط باليوان في حين تسعى بكين إلى تأسيس مكانة عالمية لعملتها وإضعاف قبضة الدولار على التجارة الدولية.

وقال الجدعان يوم الثلاثاء لتلفزيون بلومبرج إن المملكة لا تستبعد أي مناقشات بشأن كيفية تسوية تجارتها، سواء بالدولار أو اليورو أو الريال السعودي، إذا كان ذلك سيساعد في تحسين التجارة العالمية.

وشددت السفيرة السعودية لدى واشنطن خلال الندوة على أهمية العلاقات الأمريكية السعودية التي مر عليها 80 عاما، وقالت إن البلدين “يقف أحدهما إلى جانب الآخر عند الضرورة”.