Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

قمة بين إسبانيا والمغرب في الرباط مع انحسار التوتر بشأن قضية الصحراء

MOROCCO-SPAIN-SUMMIT-TENSION-NI6:قمة بين إسبانيا والمغرب في الرباط مع انحسار التوتر بشأن قضية الصحراء
MOROCCO-SPAIN-SUMMIT-TENSION-NI6:قمة بين إسبانيا والمغرب في الرباط مع انحسار التوتر بشأن قضية الصحراء Copyright Thomson Reuters 2023
Copyright Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من بيلين كارينو وأحمد الجشتيمي

الرباط (رويترز) - تنعقد يوم الخميس أول قمة ثنائية بين إسبانيا والمغرب منذ ثماني سنوات مع سعي البلدين لتعزيز العلاقات الاقتصادية والاستفادة من هدنة دبلوماسية توصلا إليها العام الماضي بعد خلافات بشأن الهجرة والأراضي.

وسيلتقي رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيث و12 وزيرا في حكومته مع نظرائهم في الرباط لتوقيع ما يصل إلى 20 اتفاقية لتعزيز التجارة والاستثمار بما يشمل تسهيلات ائتمانية تصل إلى 800 مليون يورو (873 مليون دولار)، والتقريب بين البلدين في قطاعات أخرى غير الهجرة.

ارتفع حجم التجارة الثنائية بين البلدين إلى 17 مليار يورو في 2022 لتصبح إسبانيا أكبر شريك تجاري للمغرب.

وتسعى مدريد إلى طي صفحة من العلاقات المتوترة مع الرباط أثارت أزمات دبلوماسية عديدة كان آخرها اقتحام ثمانية آلاف مهاجر جيب سبتة الإسباني في شمال أفريقيا عام 2021 بعد أن خفف المغرب من إجراءات ضبط الحدود.

واعتُبر الاقتحام ردا على قرار مدريد السماح لإبراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو المتمردة التي تسعى لإقامة دولة مستقلة في الصحراء الغربية، بدخول إسبانيا لتلقي العلاج الطبي دون إبلاغ الرباط.

وأعاد سانتشيث العلاقات الودية مع الرباط في مارس آذار 2022 بعد أن أحدث تغييرا في سياسة إسبانيا المعمول بها منذ أربعة عقود تجاه الصحراء الغربية، من خلال دعم اقتراح المغرب بإنشاء منطقة حكم ذاتي.

وأثار هذا التحول غضب الجزائر حليفة جبهة البوليساريو التي علقت معاهدة صداقة استمرت 20 عاما مع إسبانيا وحذرت من أنها قد توقف تدفق الغاز الطبيعي بينما تقيم علاقات أوثق مع إيطاليا في مجال الغاز.

وتبرز الخلافات اعتماد إسبانيا على المغرب في السيطرة على هجرة المغاربة وسكان أفريقيا جنوبي الصحراء الذين يسعون لعبور الحدود الجنوبية للاتحاد الأوروبي.

وتباهى المغرب في يونيو حزيران بدوره المهم في قضية الهجرة عندما أحبطت قوات الأمن هناك محاولة عبور جماعي للحدود إلى جيب مليلية، وهو الجيب الإسباني الآخر في شمال أفريقيا، في خطوة أسفرت عن سقوط 23 قتيلا على الأقل وعشرات الجرحى.

* "السيطرة في يد المغرب"

بينما لا يزال التحقيق الإسباني في هذا الحادث مفتوحا، أشادت مدريد بانخفاض أعداد المهاجرين بشكل عام سواء إلى الأرخبيل الإسباني أو عبر طريق غرب البحر المتوسط خاصة مع تزايد وصول المهاجرين إلى أوروبا عبر طرق البحر المتوسط الأخرى.

وقالت وزارة الداخلية إن عدد الوافدين غير الشرعيين إلى جزر الكناري انخفض بنسبة 30 بالمئة في عام 2022 مقارنة بالعام السابق.

ويقول بعض المراقبين إن انخفاض معدل الهجرة قد يكون مؤقتا وإن إسبانيا لا تزال معتمدة جدا على المغرب.

وقال‭‭ ‬‬هيثم أميره فرنانديث المحلل الكبير في معهد إلكانو الملكي للأبحاث في مدريد "السيطرة في يد المغرب ويستغل الهجرة كوسيلة كي يبعث برسائل إلى جيرانه في الشمال وحتى في الحصول على تنازلات".

وذكرت بلانكا جارسيس الباحثة البارزة في الهجرة بمركز برشلونة للشؤون الدولية أن إسبانيا بحاجة إلى زيادة التعاون مع المغرب من أجل استمرار تراجع معدل الهجرة عندما يتعلق الأمر بترحيل المهاجرين المغاربة غير الشرعيين.

ووضع استمرار الهدنة الدبلوماسية الاشتراكيين بزعامة سانتشيث في بعض المواقف غير المريحة مثل التصويت ضد قرار في البرلمان الأوروبي يدعو المغرب إلى تحسين سجله في مجال حرية الصحافة.

وقال عضو البرلمان الأوروبي عن الحزب الاشتراكي خوان فرناندو لوبيث في مناسبة يوم الاثنين إن التنازلات تكون ضرورية أحيانا للحفاظ على علاقات ودية مع أحد الجيران.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كاليدونيا الجديدة: الشرطة الفرنسية تستعيد تأمين الوصول إلى أهم منشأة طبية وسط استمرار الاحتجاجات

شاهد: لحظة دوي صفارات الإنذار في تل أبيب الكبرى إثر رشقة صاروخية من القسام لأول مرة منذ 4 أشهر

إصابة 12 مسافرا نصفهم من طاقم الخطوط القطرية بسبب اضطرابات جوية في رحلة من الدوحة إلى دبلن