وزير الدفاع: أوكرانيا مستعدة لصد هجوم روسي محتمل الشهر الحالي

UKRAINE-RUSSIA-LING-RANGE-ARMS-NS2:وزير الدفاع: أوكرانيا مستعدة لصد هجوم روسي محتمل الشهر الحالي
UKRAINE-RUSSIA-LING-RANGE-ARMS-NS2:وزير الدفاع: أوكرانيا مستعدة لصد هجوم روسي محتمل الشهر الحالي Copyright Thomson Reuters 2023
Copyright Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كييف (رويترز) - قال وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ريزنيكوف يوم الأحد إن بلاده تتوقع هجوما روسيا كبيرا هذا الشهر، لكن كييف لديها الاحتياطيات الكافية من العدة والعتاد لصد قوات موسكو حتى لو لم تصل أحدث الإمدادات العسكرية الغربية كلها في الوقت المناسب.

وأضاف في مؤتمر صحفي أن روسيا قد تشن الهجوم الجديد لأسباب "رمزية" مع اقتراب الذكرى الأولى لغزوها لكن مواردها غير جاهزة من الناحية العسكرية.

وأردف ريزنيكوف "رغم كل شيء، نتوقع هجوما روسيا محتملا في فبراير. هذا فقط من منظور رمزي، (لكنه) ليس منطقيا من منظور عسكري. لأن مواردهم ليست جاهزة كليا. لكنهم سيفعلون ذلك على أي حال".

وتحرز القوات الروسية تقدما تدريجيا في الشرق، حيث تحاول موسكو الاستيلاء على مدينة باخموت المحاصرة وإحياء غزوها المتعثر بعد سلسلة من الانتكاسات في ساحة المعركة في النصف الثاني من العام الماضي.

وأوضح ريزنيكوف أن الهجوم سيُشن على الأرجح في الشرق، حيث تحاول روسيا الاستيلاء على كل منطقة دونباس التي تتركز فيها الصناعات الثقيلة، أو في الجنوب حيث ترغب موسكو في توسعة ممرها البري المؤدي إلى شبه جزيرة القرم المحتلة.

وقدر أن روسيا لديها 12 ألف جندي في قواعد عسكرية في روسيا البيضاء، وهو عدد لن يكون كافيا لشن هجوم كبير من تلك الدولة على شمال أوكرانيا وإعادة فتح جبهة جديدة.

وتعهدت الولايات المتحدة وحكومات غربية أخرى بتقديم مساعدات عسكرية جديدة قيمتها مليارات الدولارات، تشمل دبابات وعربات مشاة قتالية لمساعدة أوكرانيا على مواجهة هجوم جديد وكذلك مساعدتها في شن هجوم مضاد.

وقال ريزنيكوف "لن تصل كل الأسلحة الغربية في الوقت المناسب. لكننا على استعداد.‭‭ ‬‬أوجدنا مواردنا واحتياطياتنا التي يمكننا نشرها ويمكننا من خلالها صد الهجوم".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بسبب محتوى منصة "إكس".. رئيس وزراء أستراليا لإيلون ماسك: ملياردير متعجرف

إجلاء سكان وإخلاء عدد من الشوارع.. المياه تغطي عددًا من المنازل في مدينة صينية

تقرير أممي مستقل: إسرائيل لم تقدم حتى الآن أي دليل على ارتباط موظفين لدى الأونروا بحركة حماس