Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

نشطاء يسعون للحفاظ على صوامع مرفأ بيروت خشية فقدان ذاكرة الحرب الأهلية

حكومة لبنان توافق على هدم صوامع القمح المتضررة من انفجار مرفأ بيروت
حكومة لبنان توافق على هدم صوامع القمح المتضررة من انفجار مرفأ بيروت Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من تيمور أزهري

بيروت (رويترز) - عمل غسان حصروتي في صوامع القمح الشاهقة في مرفأ بيروت لما يقرب من أربعة عقود، عمل هناك خلال الحرب الأهلية اللبنانية التي استمرت 15 عاما وكان يقول لزوجته إنه يشعر أن جدران صوامع التخزين السميكة تحميه.

تسترجع ابنته تاتيانا ذكريات أبيها وتقول "كان يشتغل بالإهراءات (الصوامع) من وقت الحرب وكان يقول لماما: أنا باخاف عليكم أنتم هون (في المنزل)، لا باخاف على حالي لأنه ما في شيء ولا شظية تقدر تدق بالإهراءات لأنها كتير قوية ما في شيء بيوقعها".

في الرابع من أغسطس آب 2020، كان غسان يعمل بالصوامع عندما أنهى انفجار كيماوي هائل في الميناء حياته وحياة 215 آخرين على الأقل ودمر جزءا كبيرا من أبراج التخزين الأسطوانية.

وبينما يحيي لبنان يوم الأربعاء الذكرى السابعة والأربعين لاندلاع الحرب الأهلية، تحارب ابنة غسان وآخرون من أقارب قتلى الانفجار خطط الحكومة لهدم الصوامع التي انهار قطاع كبير منها.

يقول المسؤولون اللبنانيون إنه ينبغي إزالة الصوامع المنهارة لإفساح المكان لصوامع جديدة. وتكتسب الخطوة المقترحة تأييدا وسط توقعات بحدوث نقص عالمي في الحبوب نتيجة الحرب الروسية في أوكرانيا.

لكن النشطاء والأقارب المكلومين يقولون إن الأعمدة التي تقف كشاهد قبر كبير عند مدخل بيروت الشمالي يجب أن تبقى كنُصب تذكاري، ولو إلى حين تحقيق العدالة في بلد اعتاد تخطي العنف دون مساءلة.

قالت تاتيانا "نحن بلبنان أصلا تعوّدنا أنه بييجي شيء، ويجلبوا لنا شيء أكبر منه وأقوى منه، وبننسى."

أضافت "هم بيشتغلوا على أنه كل يوم نوعى على مخاوف جديدة.. مع هَمّ جديد، وأن باقول إنها (الصوامع) يجب أن يظلوا" حتى يتذكر العابرون أن أشخاصا ماتوا بالمكان.

* "الشاهد الحي على إجرامهم"

واجه التحقيق في انفجار المرفأ، وهو أحد أكبر الانفجارات غير النووية المسجلة على الإطلاق، معارضة من نظام سياسي تأسست قواعده في نهاية الحرب الأهلية التي دارت رحاها من 1975 إلى 1990 عندما صدر عفو عن أمراء حرب حصلوا على مقاعد حكومية.

خلّفت الحرب حوالي مئة ألف قتيل، ولا يزال 17 ألفا في عداد المفقودين. ومع هذا ظلت خارج المناهج الدراسية وأعيد بناء المناطق الأكثر تضررا في بيروت دون أي نُصُب تذكاري عام. ويقول المؤرخون إن ذلك أدى إلى فقدان ذاكرة جماعي ونسيان تفاصيل الحرب، وهو ما تسعى عائلات ضحايا الانفجار لتجنبه.

قالت ريما زاهد التي توفي شقيقها أمين في الانفجار "الحرب الأهلية عشناها كلنا. عشنا طفولة الحرب الأهلية وكنا نتذكر الصواريخ اللي كانت فوق رؤوسنا. الشعب اللبناني نساها لأنها انمحت، لأنهم ببساطة رمموا كل شيء".

وتساعد ريما من وقتها في تنظيم احتجاجات لدعم التحقيق وللحفاظ على الصوامع.

قالت لرويترز "نحن هلأ بحاجة إلى الإهراءات لأنها الشاهد الحي على إجرامهم".

أما الحكومة اللبنانية فتقول إن لديها أولويات أخرى.

* "قلب بارد وعقل بارد"

قال وزير الثقافة محمد مرتضى لرويترز إن مجلس الوزراء قرر هدم الصوامع وإعادة بناء صوامع جديدة بناء على "تقييم اقتصادي بحت" لاحتياجات الأمن الغذائي في لبنان.

ويقول المسؤولون إن لبنان بحاجة لسعة تخزين إضافية لمواجهة النقص العالمي في الحبوب نتيجة الحرب الروسية في أوكرانيا التي يستورد منها لبنان معظم احتياجاته من القمح.

وقال مرتضى "هذا المبنى غير قابل للترميم ليرجع مبنى إهراءات لجملة أسباب فنية وصحية، وبالتالي بدنا نهدّه لنعمل مبنى محله للإهراءات".

وفي حين وضع الوزير الصوامع على قائمة المباني التراثية، أشار إلى أنه يمكن رفع وضع الحماية إذا تم العثور على بديل.

قال "ما يُرضي أهالي الضحايا أو لا يُرضي أهالي الضحايا، على أهميته، ليس مطلوبا من وزير الثقافة. المطلوب من وزير الثقافة أن يقاربها بمهنية وموضوعية وبقلب بارد وعقل بارد. هل هناك شيء مرتبط بالتاريخ أو لا؟".

وقالت الناشطة سهى منيمنة، وهي عضو في لجنة تضم أهالي ضحايا الانفجار ومهندسين، إن خطوة تدمير الصوامع ترقى إلى "محو مسرح جريمة".

وكلّفت نقابة المهندسين التي تنتمي إليها لجنة بكتابة تقرير عن الصوامع لدراسة جدوى تجديدها. وقالت سهى إنه يجب تدعيم الصوامع "حتى نظل محافظين على ذاكرتنا الجماعية كي لا يتكرر هذا الموضوع".

وبالنسبة لتاتيانا حصروتي، توقظ الصوامع ذكريات مؤلمة، لكنها رغم مرارتها رمز للقوة.

قالت "أنا برأيي هلأ من بعد وفاة بابا هناك إن الإهراءات - اللي بعضها واقف وبعضها واقع- بترمز لعيلتنا.. أنه كيف نحن برغم كل شيء صار معنا وكل الحزن اللي عشناه، تظل عيلتنا واقفة صامدة، مثل أنه ما بيهزها شيء".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تفاعل واسع للمشاهير مع محاولة اغتيال ترامب: «إنه الأقرب إلى الرئاسة»

لتخليد ذكرى يورو 2024.. وشوم مجانية في برلين

"صراع ينتظر أوروبا في العام 2025 ونهاية العالم كما نعرفه".. توقعات مرعبة للعرافة العمياء بابا فانجا