Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

بوتين يكمل عامه السبعين ويتلقى الدعوات بالصحة وطول العمر

بوتين يكمل عامه السبعين ويتلقى الدعوات بالصحة وطول العمر
بوتين يكمل عامه السبعين ويتلقى الدعوات بالصحة وطول العمر Copyright Thomson Reuters 2022
Copyright Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من جاي فالكونبريدج ومارك تريفيليان

لندن (رويترز) - أتمّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عامه السبعين يوم الجمعة وسط التهاني المتملقة من مرؤوسيه ومناشدة من بطريرك الأرثوذكس كيريل إلى الجميع بالدعاء بالصحة لأطول قادة روسيا حكما منذ جوزيف ستالين.

ويواجه بوتين أكبر تحد في فترة حكمه بعد أن تسبب غزو أوكرانيا في أخطر مواجهة مع الغرب منذ أزمة الصواريخ الكوبية عام 1962. وواجه جيشه الغازي سلسلة من الهزائم خلال الشهر المنصرم.

وخلع المسؤولون المتملقون على بوتين لقب منقذ روسيا الحديثة، بينما طالب بطريرك موسكو وسائر روسيا الجميع بالابتهال يومين بالدعاء ليمد الله بوتين "بالصحة والعمر المديد".

وتضرع كيريل بالدعاء قائلا "ندعوك، يا إلهنا، لرئيس الدولة الروسية، فلاديمير فلاديميروفيتش، ونسألك أن تمن عليه برحمتك الواسعة وأن تتفضل عليه بكرمك، وأن تمنحه الصحة والعمر المديد، وأن تنجيه من المكائد ما ظهر منها وما بطن، وأن تجعله من الراسخين في الحكمة والقوة الروحية".

ويواجه بوتين، الذي تعهد بإنهاء الفوضى التي سيطرت على روسيا منذ سقوط الاتحاد السوفيتي عام 1991، أخطر الأزمات العسكرية التي واجهها قائد للكرملين منذ الحرب السوفيتية في أفغانستان بين عامي 1979 و1989.

ويقول معارضون، مثل زعيم المعارضة المسجون أليكسي نافالني، إن بوتين قاد روسيا إلى طريق مسدود يقود نحو الدمار، إذ شكل منظومة هشة من المتملقين غير الأكفاء ستنهار وتقود روسيا إلى الفوضى في نهاية المطاف.

ويقول أنصار بوتين إنه أنقذ روسيا من الدمار على يد الغرب المتغطرس العدواني.

وقال رمضان قديروف زعيم الشيشان "اليوم، قائدنا الوطني، وأحد أهم وأكثر الشخصيات تأثيرا في عصرنا هذا. الوطني الأول في العالم، رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين، يتم عامه السبعين".

وأضاف "غيّر بوتين وضع روسيا العالمي وأجبر العالم على أن يحسب حسابا لبلدنا العظيم".

* "إخفاقات الحرب"

لكن الحرب في أوكرانيا كلفت بوتين الكثير من رصيده السياسي والدبلوماسي والعسكري.

فبعد أكثر من سبعة أشهر منذ بداية الحرب، تكبدت روسيا خسائر فادحة في الجنود والعتاد وتلقت هزائم على عدة جبهات خلال الشهر المنصرم، إذ ترنح جيش بوتين من هزيمة مذلة تلو الأخرى.

ولجأ بوتين إلى إعلان ضم أراض تسيطر روسيا عليها جزئيا، وقال الكرملين إن حدودها لم يتم ترسيمها بعد، وهدد بالدفاع عنها بالأسلحة النووية.

وتطورت تعبئة جزئية أعلنها الرئيس الروسي يوم 21 سبتمبر أيلول بشكل فوضوي للغاية، حتى أنها أجبرت بوتين نفسه على الاعتراف بالأخطاء والأمر بتغييرات. وفر مئات الآلاف من الرجال إلى الخارج لتفادي الاستدعاء إلى الجيش.

وحتى أوفى حلفاء الكرملين استنكروا إخفاقات الجيش، لكنهم امتنعوا، حتى الآن، عن انتقاد الرئيس نفسه.

ووجد بوتين نفسه في مواجهة مع حلف شمال الأطلسي المتكاتف والآخذ في الاتساع، على الرغم من إصراره على أن "العملية الخاصة" في أوكرانيا تهدف إلى فرض "الخطوط الحمراء" الروسية ومنع الحلف من الاقتراب من حدودها.

وبدت علامات الانزعاج على الصين والهند اللتين تعوّل عليهما روسيا بشكل متزايد باعتبارهما شريكتين في الجغرافيا السياسية والاقتصاد في ظل الموجات المتتابعة من عقوبات الغرب.

وقال كاتب خطابات الكرملين السابق عباس جالياموف "في أي ذكرى، جرت العادة على تلخيص النتائج، ولكن النتائج مؤسفة للغاية حتى أنه من الأفضل عدم تركيز الانتباه بشكل مبالغ فيه على الذكرى".

* "الدروس المستفادة من التاريخ"

هيمن بوتين على المشهد السياسي الروسي لنحو 23 عاما منذ أن اصطفاه الرئيس بوريس يلتسن ليكون خليفته المفضل في إعلان مفاجئ في ليلة رأس السنة عام 1999.

ومهدت تعديلات دستورية عام 2020 الطريق له ليظل حاكما لبلاده ربما حتى عام 2036، ولا يوجد مرشح منافس واضح ليخلفه.

ولدى بوتين جدول مزدحم بالاجتماعات والفعاليات العامة ويظهر واثقا في جميع خطاباته، ويستطرد في أحاديثه في مؤتمرات الفيديو حول مواضيع تتنوع من الطاقة إلى التعليم. وأنكر الكرملين تكهنات متكررة بمعاناته من مشكلات صحية مزعومة.

ومع تقدمه في العمر، بدا أن استغراق بوتين في التفكير في إرثه يتصاعد. ففي يونيو حزيران قارن أفعاله في أوكرانيا بحملات القيصر بطرس الأكبر، وأشار إلى أن كليهما انخرط في مهام تاريخية لاستعادة الأراضي الروسية.

وازداد شغف بوتين بالاقتباس من الفيلسوف الروسي إيفان إيليين، الذي قال إن لدى روسيا مسارا روحيا مقدسا واستثنائيا عليها أن تتبعه حتى تعيد في نهاية المطاف النظام إلى عالم يفتقر إلى المثالية.

وأظهر بوتين، في لقاء تلفزيوني مع معلمين هذا الأسبوع، اهتماما كبيرا بحلقة أخرى من حلقات التاريخ، وهي ثورة للفلاحين في القرن الثامن عشر على الإمبراطورة كاترين العظيمة، وحمل "ضعف السلطة المركزية في الدولة" المسؤولية عنها.

وبدا ذلك الحديث، من رجل سيطر على روسيا لأكثر من عقدين، وكأنه درس حفظه عن ظهر قلب وهو أنه في ظل احتمال اندلاع تمرد يحتاج الحاكم للتحلي بالقوة واليقظة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لتخليد ذكرى يورو 2024.. وشوم مجانية في برلين

"صراع ينتظر أوروبا في العام 2025 ونهاية العالم كما نعرفه".. توقعات مرعبة للعرافة العمياء بابا فانجا

مشاهير يوجهون رسالة إلى بايدن: "انسحب من السباق الرئاسي"