Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

الدولار ينخفض مع إبقاء باول على لهجة تميل إلى التيسير النقدي

الدولار ينخفض مع إبقاء باول على لهجة تميل إلى التيسير النقدي
الدولار ينخفض مع إبقاء باول على لهجة تميل إلى التيسير النقدي Copyright Thomson Reuters 2021
Copyright Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

نيويورك (رويترز) - قلص الدولار مكاسب حققها في الآونة الأخيرة يوم الأربعاء بعد أن أبلغ جيروم باول رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي الكونجرس بأن الاقتصاد الأمريكي "ما زال بعيدا" عن المستويات التي يرغب البنك المركزي في أن يراها قبل أن يبدأ خفض تحفيزه النقدي.

تأتي تعليقاته في الوقت الذي أظهر فيه تقرير ارتفاع أسعار المنتجين الأمريكيين بأكثر من المتوقع، لتسجل أكبر زيادة سنوية في أكثر من عشر سنوات ونصف السنة. وقبل يوم، كشفت بيانات أن التضخم الأمريكي بلغ في يونيو حزيران أعلى مستوياته في أكثر من 13 عاما.

ودفع التضخم القوي العملة الأمريكية إلى ما يقل بقليل فحسب عن أعلى مستوياتها في ثلاثة أشهر، إذ زاد التركيز على ما إذا كانت البنوك المركزية في أنحاء العالم ستبدأ في سحب التحفيز الذي قدمته في حقبة كورونا.

وزاد ذلك التركيز يوم الأربعاء بعد أن قال بنك الاحتياطي النيوزيلندي إنه أوقف مشتريات السندات، مما زاد التوقعات بأنه قد يرفع أسعار الفائدة في وقت قريب ربما أغسطس آب. وقال بنك كندا المركزي إنه سيخفض مشترياته الأسبوعية من السندات إلى ملياري دولار كندي (1.6 مليار دولار) من ثلاثة مليارات دولار.

لكن باول، في بداية شهادته أمام الكونجرس والتي سيقدمها على مدى يومين، قال إن المجلس يعتقد بقوة أن الزيادات الحالية للأسعار مرتبطة بإعادة فتح الاقتصاد ومؤقتة.

ونزل مؤشر الدولار 0.43 بالمئة إلى 92.404، بعد أن ارتفع إلى 92.832، عند ما يقل قليلا عن مستوى 92.844 الذي بلغه الأسبوع الماضي للمرة الأولى منذ الخامس من أبريل نيسان.

ونزلت العملة الأمريكية 0.45 بالمئة مقابل اليورو إلى 1.183 دولار، بعد أن لامست أعلى مستوياتها منذ الخامس من أبريل نيسان.

وزاد الدولار قرابة ثلاثة بالمئة الشهر الماضي بعد أن أجبر تحول المركزي الأمريكي إلى لهجة تميل إلى التشديد النقدي الأسواق على إعادة تقييم موعد خفض التحفيز والبدء المحتمل لزيادة أسعار الفائدة. وزاد الدولار 0.6 بالمئة أمس الثلاثاء بعد بيانات التضخم.

وزاد الدولار النيوزيلندي مقابل العملة الأمريكية بعد أن أعلن بنك نيوزيلندا المركزي أنه سينهي برنامجا لشراء سندات بقيمة 100 مليار دولار نيوزيلندي (70 مليار دولار). وأضافت العملة مكاسب بعد تعليقات باول لترتفع 1.29 بالمئة.

وأدى الاختلاف في توقعات السياسة النقدية إلى دفع الدولار الأسترالي للانخفاض 0.74 بالمئة مقابل نظيره النيوزيلندي إلى 1.0636 دولار نيوزيلندي وهو أدنى مستوى منذ أوائل يونيو حزيران.

وتراجع الدولار الكندي 0.04 بالمئة إلى 1.25065 دولار، بعد أن قال بنك كندا المركزي إنه سيبقي أسعار الفائدة دون تغيير حتى يجري استيعاب التباطؤ الاقتصادي، وهو ما من المتوقع أن يحدث في النصف الثاني من 2022.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كيف نهزم إدمان وسائل التواصل الاجتماعي ونتوقف عن مقارنة حياتنا بالآخرين؟

دراسة: 38 بالمائة من صفحات الويب التي تم إنشاؤها في عام 2013 لم تعد متاحة

شاهد: تعرّف على غواغوا.. الروبوت الصيني القادر على محاكاة مشاعر البشر