المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

صندوق النقد الدولي يقول إنه على استعداد لدعم تونس في التغلب على ضغوط "غير عادية"

صندوق النقد الدولي يقول إنه على استعداد لدعم تونس في التغلب على ضغوط "غير عادية"
صندوق النقد الدولي يقول إنه على استعداد لدعم تونس في التغلب على ضغوط "غير عادية"   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

لندن (رويترز) – قال متحدث باسم صندوق النقد الدولي يوم الاثنين إن الصندوق على استعداد لمواصلة مساعدة تونس في التغلب على تداعيات أزمة فيروس كورونا وتحقيق تعاف “غني بالوظائف” وإعادة مالية البلاد إلى مسار مستدام.

وأضاف المتحدث، ردا على أسئلة من رويترز، “نراقب عن كثب تطورات الوضع في تونس… لا تزال تونس تواجه ضغوطا اجتماعية واقتصادية غير عادية، منها تداعيات جائحة كوفيد-19 التي تسبب خسائر كبيرة في الأرواح، وتطلعات التونسيين التي لم تتحقق إلى نمو أعلى وغني بالوظائف وشامل”.

وتواجه الديمقراطية الغضة في تونس أسوأ أزمة لها في عشر سنوات بعد أن أطاح رئيس البلاد قيس سعيد بالحكومة وجمّد البرلمان بمساعدة من الجيش، في خطوة اعتبرتها الأحزاب الرئيسية، ومنها الإسلامية، انقلابا.

ويسعى البلد العربي الواقع في شمال أفريقيا للحصول على قرض بقيمة أربعة مليارات دولار على ثلاث سنوات للمساعدة في استقرار ميزانه للمدفوعات بعد أن اتسع عجز المعاملات الجارية إلى 7.1 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي العام الماضي.

وقالت وكالة فيتش للتصنيفات الائتمانية في مذكرة يوم الاثنين إن فشلا في التوصل لاتفاق مع صندق النقد سيزيد الضغوط على السيولة الدولية، محذرة من أن تونس تواجه سداد أقساط دين عام خارجي بما يعادل حوالي أربعة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي سنويا في المتوسط على مدار الفترة من 2021 إلى 2023 .

وللمساعدة في دعم سياسات الحكومة للتصدي للجائحة، وافق صندوق النقد في أبريل نيسان 2020 على تمويل طارئ بقيمة 750 مليون دولار، وقبل ذلك كان لديه خطوط تمويل أخرى للمساعدة في دعم تونس منذ أن أصبحت النظام الديمقراطي الوحيد الذي نتج عن انتفاضات الربيع العربي.