المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤولون بالمركزي الأمريكي: تقليص شراء السندات أصبح قريبا بما يعزز مناقشة رفع الفائدة

مسؤولون بالمركزي الأمريكي: تقليص شراء السندات أصبح قريبا بما يعزز مناقشة رفع الفائدة
مسؤولون بالمركزي الأمريكي: تقليص شراء السندات أصبح قريبا بما يعزز مناقشة رفع الفائدة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

واشنطن (رويترز) – قال مسؤولان في مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي (البنك المركزي) يوم الاثنين إن الاقتصاد الأمريكي ينمو بسرعة وإنه في حين أن سوق العمل لا يزال أمامه مجال للتحسن، فإن التضخم وصل بالفعل إلى مستوى يمكن أن يفي بمرحلة واحدة من اختبار رئيسي لبدء رفع أسعار الفائدة.

وقال رافائيل بوستيك رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في أتلانتا يوم الاثنين إنه يتطلع إلى الربع الأخير من العام لبدء تقليص شراء السندات، لكنه منفتح على بداية في موعد أقرب إذا حافظت سوق العمل على وتيرة التحسن النشط التي شهدتها في الآونة الأخيرة.

وقال هو ورئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في ريتشموند توم باركين، إنهما يعتقدان أن التضخم وصل بالفعل إلى عتبة اثنين بالمئة التي حددها البنك المركزي، وفقا لتقديراتهما المنفصلة. وهذا أحد شرطين يجب الوفاء بهما قبل النظر في رفع أسعار الفائدة.

وكان جيمس بولارد رئيس بنك الاحتياطي الاتحادي في سانت لويس قد ردد وجهة النظر ذاتها عندما قال الشهر الماضي إن الوتيرة الحالية للتضخم عند 3.5 بالمئة سنويا، وفقا للمقياس المفضل للبنك المركزي، أعلى بكثير من هدفه البالغ اثنين بالمئة، وهو مناسب من وجهة نظره لتعويض التضخم الضعيف السابق كما هو مطلوب في إطار عمله الجديد.

بموجب إطار عمل جديد تم الكشف عنه العام الماضي، اتفق مسؤولو المركزي الأمريكي على ترك أسعار الفائدة عند مستويات قريبة من الصفر حتى يصل سوق العمل إلى الحد الأقصى للتوظيف ومتوسط ​​التضخم إلى اثنين بالمئة.

وأبلغ بوستيك الصحفيين أنه يتوقع أن البنك المركزي الأمريكي قد يبدأ بتقليص مشتريات الأصول بين أكتوبر تشرين الأول وديسمبر كانون الأول إذا سجلت الوظائف مكاسب كبيرة لشهر أو اثنين آخرين.

وقال بوستيك إنه يدعم نهجا “متوازنا” لتقليص لمشتريات الأصول بحيث يقلل الأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري وسندات الخزانة بنفس المعدل. وأضاف أنه يؤيد تقليص مشتريات الأصول على مدار فترة أقصر مما فعله مجلس الاحتياطي الاتحادي في السابق.