المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مؤشر رئيسي أمريكي يشير إلى مزيد من التعافي في يوليو

مؤشر رئيسي أمريكي يشير إلى مزيد من التعافي في يوليو
بقلم:  Reuters

(رويترز) – ارتفع مقياس للنشاط الاقتصادي الأمريكي المستقبلي في يوليو تموز، مما يشير إلى استمرار نمو الاقتصاد بعد الركود الناجم عن جائحة فيروس كورونا، حتى مع عودة وتيرة الإصابات للزيادة بفعل السلالة دلتا.

وقالت منظمة كونفرنس بورد يوم الخميس أن مؤشرها للمؤشرات الاقتصادية الرئيسية ارتفع 0.9 بالمئة الشهر الماضي إلى 116.

كان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا زيادة 0.8 بالمئة.

وعلى الرغم من أنه من المتوقع أن ينمو الاقتصاد الأمريكي هذا العام بأسرع وتيرة منذ الثمانينيات، هناك علامات على أن الانتعاش قد يفتر. فالاختناقات في سلاسل التوريد تواصل إبطاء نمو التصنيع، وانخفضت ثقة المستهلكين في أوائل أغسطس آب إلى أدنى مستوى لها في عشر سنوات، إذ أعطى الأمريكيون توقعات متذبذبة حول كل شيء من الموارد المالية الشخصية إلى التضخم والتوظيف.

في غضون ذلك، تباطأت الزيادات في أسعار المستهلكين في يوليو تموز، حسبما قالت وزارة العمل الأسبوع الماضي، لكن التضخم بشكل عام ظل عند مستوى مرتفع غير مسبوق وسط اضطرابات سلاسل التوريد بالإضافة إلى زيادة الطلب على الخدمات المتعلقة بالسفر.