السعودية تظل أكبر مورد للنفط إلى الصين في يوليو

صادرات النفط السعودية تسجل في سبتمبر أعلى مستوياتها في 8 أشهر
صادرات النفط السعودية تسجل في سبتمبر أعلى مستوياتها في 8 أشهر Copyright Thomson Reuters 2021
Copyright Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بكين/سنغافورة (رويترز) - ظلت السعودية أكبر مورد للنفط الخام إلى الصين للشهر التاسع على التوالي في يوليو تموز لكن شحناتها من الخام انخفضت عشرة بالمئة على أساس شهري، بينما تراجعت الشحنات القادمة من روسيا أربعة بالمئة فقط.

وبحسب بيانات من الإدارة العامة للجمارك في الصين، بلغ إجمالي شحنات السعودية 6.69 مليون طن في يوليو تموز، أو ما يعادل 1.58 مليون برميل يوميا، مقارنة مع 1.75 مليون برميل يوميا في يونيو حزيران، لكن بزيادة أكثر من الربع مقارنة مع يوليو تموز من العام الماضي.

وبلغت الواردات من روسيا 6.64 مليون طن الشهر الماضي، أو ما يعادل نحو 1.56 مليون برميل يوميا، مقابل 1.62 مليون برميل يوميا في يونيو حزيران.

وهوى إجمالي واردات الصين من النفط الخام الشهر الماضي قرابة عشرين بالمئة عنه قبل عام إذ واجهت شركات التكرير المستقلة مخصصات استيراد أقل عددا في ظل تضييق حكومي على تداول التصاريح.

وزادت الواردات من ماليزيا لثلاثة أمثالها عنها قبل عام إلى 1.18 مليون طن، وارتفعت من 1.17 مليون طن في يونيو حزيران.

وجرى تسجيل شحنات نفط من إيران وفنزويلا على أنها قادمة من ماليزيا بعد أن تم نقل الشحنات إلى المياه الماليزية لتجنب عقوبات أمريكية وفقا لمتعاملين وفورتيكس أنالتيكس المتخصصة في تتبع الناقلات.

ولا تسجل البيانات الرسمية وصول نفط من إيران وفنزويلا.

كما أظهرت البيانات أن الواردات من الإمارات العربية المتحدة انخفضت الشهر الماضي 46 بالمئة عنها قبل عام، مما يشير إلى وتيرة أبطأ لمشتريات النفط الإيراني، الذي يُباع بعضه على أن منشأه الإمارات.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"ترجمة الضوء إلى صوت"..تكنولوجيا جديدة تسمح للمكفوفين بسماع كسوف الشمس الكلي خلال أيام

بعد تجارب على قرود.. إيلون ماسك يكشف عن شرائح دماغية تُعيد البصر للمكفوفين

شنغهاي: تيم كوك يدشن أكبر متجر لأبل في أسيا