المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إسرائيل لصناعات الفضاء والاتحاد للطيران سيفتتحان موقعا لتحويل الطائرات في أبوظبي

إسرائيل لصناعات الفضاء والاتحاد للطيران سيفتتحان موقعا لتحويل الطائرات في أبوظبي
بقلم:  Reuters

من ستيفن شير

القدس (رويترز) – قالت إسرائيل لصناعات الفضاء المملوكة للدولة يوم الأربعاء إنها وقعت اتفاقا مع الاتحاد الهندسية لتأسيس منشأة في أبوظبي لتحويل طائرات الركاب من طراز بوينج 777-3000 إي.آر إلى طائرات شحن.

وتهدف المنشأة الجديدة، التي ستعمل كمركز صيانة للشركة في أبوظبي، إلى تلبية الطلب المتنامي على طائرات الشحن الكبيرة.

وقال توني دوجلاس الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران “تسهم هذه الطائرة في تلبية الطلب، كما أنها تعد الأكثر ربحية وصداقة للبيئة وتقدم حلولا مبتكرة لعملائنا من شركات الطيران، وتمثل وسيلة ممتازة للارتقاء بمستوى القيمة لأعمالنا”.

وزاد الطلب على تحويل طائرات الركاب لطائرات شحن مع تنامي التجارة الإلكترونية وتراجع قيمة الطائرات المستعملة خلال جائحة كوفيد-19.

وتحول إسرائيل لصناعات الفضاء الملوكة للدولة حاليا طائرات من طرز بوينج 737 و747 و767 للاستخدام كطائرات شحن وذكرت أنها تطور حاليا أسلوبا لتحويل طائرات بوينج من طراز 777 وتتوقع الانتهاء من عملية الترخيص في 2023.

يأتي الاتفاق بعد عام من تطبيع الإمارات وإسرائيل للعلاقات بينهما بموجب اتفاقات أبراهام التي تمت برعاية أمريكية.

وعلى مدار العام المنصرم، أبرمت شركات إسرائيلية عددا من الصفقات في الإمارات.

وفي مارس آذار، قالت إسرائيل لصناعات الفضاء إنها ستشترك في تطوير نظام دفاع متقدم للتصدي للطائرات المسيرة مع شركة صناعة الأسلحة الإماراتية المملوكة للحكومة إيدج.

وقال يوسي ميلامد المدير العام للشركة الإسرائيلية “تمثل الاتفاقية التي قمنا بتوقيعها إضافة جديدة للعلاقات بين إسرائيل ودول الخليج. ولا شك أنه سيتم إبرام اتفاقيات إضافية مع الشركات في المنطقة في أعقاب هذه الاتفاقية، بما يعود بالنفع على الأطراف المعنية”.

وتدير إسرائيل لصناعات الفضاء منشآت لتحويل الطائرات بالفعل من بينها منشأة قائمة في مقرها في مطار بن جوريون الدولي قرب تل أبيب.

والاتحاد الهندسية من أكبر مقدمي خدمات الصيانة والإصلاح والعَمرة للطائرات التجارية في الشرق الأوسط. وقالت إسرائيل لصناعات الفضاء إن المركز في أبوظبي سيكون الأكبر والأكثر تطورا في الشرق الأوسط.

وأشارت إلى أن المنشأة ستحصل على تراخيص من هيئة الطيران المدني في الإمارات وإدارة الطيران الاتحادية في الولايات المتحدة الأمريكية ووكالة سلامة الطيران الأوروبية.