المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إغلاق متباين لأسواق الخليج الرئيسية وأبوظبي تواصل مكاسبها الأسبوعية

أسواق الخليج تتراجع بفعل انخفاض أسعار النفط، ودبي تصعد
أسواق الخليج تتراجع بفعل انخفاض أسعار النفط، ودبي تصعد   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

من عتيق شريف

(رويترز) – تباين أداء أسواق الأسهم الرئيسية في منطقة الخليج عند الإغلاق يوم الخميس بعد اتفاق أوبك+ على التمسك برفع الإنتاج تدريجيا ، فيما سجل مؤشر أبوظبي مكاسب أسبوعية للمرة السادسة على التوالي.

اتفقت أوبك وحلفاؤها يوم الأربعاء على التمسك بسياستهم الحالية لزيادة إنتاج النفط تدريجيا على الرغم من تعديل توقعات الطلب في 2022 بالزيادة والضغط الأمريكي المستمر لزيادة الإنتاج بسرعة أكبر.

وقال دانيل تقي الدين كبير محللي الأسواق لدى إف.إكس بريموس “ستشهد أسواق النفط الخام ضغوطا أقل وأسعارا أكثر مرونة قريبا بعد الموافقة على زيادة الإنتاج، والتي من المقرر لها في أكتوبر”.

وصعد المؤشر السعودي الرئيسي 0.1 بالمئة، مدعوما بزيادة 2.1 بالمئة لسهم شركة الصحراء العالمية للبتروكيماويات وارتفاع 0.3 بالمئة بسهم شركة النفط العملاقة أرامكو السعودية.

وارتفعت أسعار النفط، المحفز الرئيسي لأسهم القطاع المالي بالخليج، مدعومة بانخفاض حاد في مخزونات الخام الأمريكية ونزول الدولار.

لكن المكاسب حد منها قرار أوبك+ التمسك بسياستها الخاصة بزيادة الإنتاج تدريجيا.

وفي أبوظبي، ارتفع المؤشر 0.1 بالمئة، مع صعود سهم بنك أبوظبي الأول 0.8 بالمئة وتقدم سهم بنك أبوظبي التجاري 0.5 بالمئة.

ويوم الأربعاء، قالت شركة (إن.إم.سي) المشغلة للمستشفيات والتي تمر بأزمة إن دائنيها وافقوا على عملية إعادة هيكلة ستمنحهم ملكية 34 شركة من مجموعة (إن.إم.سي) وتسمح لتلك الكيانات بالخروج من الوصاية الإدارية في أبوظبي.

وقال بنك أبوظبي التجاري، أحد أكبر دائني (إن.إم.سي)، إنه من المتوقع أن يحصل على 39 بالمئة من أدوات التخارج القابلة للتحويل في تسهيلات جديدة بقيمة 2.25 مليار دولار، وهذا يعادل القيمة المستقبلية المتوقعة للكيان الجديد.

وقالت المجموعة المالية هيرميس في مذكرة بحثية “بنود إعادة الهيكلة مواتية، من وجهة نظرنا، وستساعد في تخفيف عبء تجنيب المخصصات”.

وقلص بنك الاستثمار توقعاته للمخصصات بالنسبة للبنك ورفع سعره المستهدف إلى تسعة دراهم من 8.4 درهم، مع الإبقاء على توصيته للسهم عند “شراء”.

وتراجع مؤشر الأسهم الرئيسي في دبي 0.2 بالمئة بعد يوم من إغلاقه عند أعلى مستوياته في أكثر من عامين. وتراجع سهم إعمار العقارية 0.7 بالمئة، متخليا عن بعض مكاسب الجلسة السابقة.

تدرس شركة التطوير العقاري الرائدة خيارات لبيع شركة التجارة الإلكترونية في مجال الأزياء (نمشي)، والتي قد تتضمن إدراجا في الخارج من خلال شركة استحواذ ذات غرض خاص.

وانخفض المؤشر القطري 0.2 بالمئة.

وخارج منطقة الخليج، ارتفع مؤشر الأسهم القيادية في مصر 0.2 بالمئة، وقفز سهم بايونيرز القابضة أكثر من سبغة بالمئة، مواصلا مكاسبه من الجلسة السابقة بعد ارتفاع كبير في أرباح الربع الثاني من العام.

السعودية.. ارتفع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 11320 نقطة.

أبوظبي.. ارتفع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 7653 نقطة.

دبي.. هبط المؤشر 0.2 بالمئة إلى 2912 نقطة.

قطر.. هبط المؤشر 0.2 بالمئة إلى 11071 نقطة.

مصر.. ارتفع المؤشر 0.2 بالمئة إلى 11301 نقطة.

البحرين.. ارتفع المؤشر 0.2 بالمئة إلى 1663 نقطة.

عمان.. استقر المؤشر عند 3974 نقطة.

الكويت.. هبط المؤشر 0.1 بالمئة إلى 7459 نقطة.