المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أبوظبي تتألق وسط بورصات الخليج والمؤشر السعودي قرب قمة 14 عاما

أسواق الخليج تتراجع بفعل انخفاض أسعار النفط، ودبي تصعد
أسواق الخليج تتراجع بفعل انخفاض أسعار النفط، ودبي تصعد   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

من عتيق شريف

(رويترز) – تفوق أداء سوق الأسهم في أبو ظبي على نظيراتها في منطقة الخليج يوم الثلاثاء، مدفوعة بانتعاش سهم شركة اتصالات العملاقة، في حين أغلق المؤشر السعودي عند أعلى مستوياته في نحو 14 عاما.

وصعد مؤشر أبوظبي 1.2 بالمئة مدعوما بقفزة 6.7 بالمئة لسهم مجموعة الإمارات للاتصالات، وهو أكبر ارتفاع في جلسة واحدة لسهم الشركة في نحو ثمانية أشهر.

كانت اتصالات قد قالت في وقت سابق يوم الثلاثاء إنها حصلت على الموافقات المطلوبة لزيادة حد الملكية الأجنبية إلى 49 بالمئة.

في غضون ذلك، قالت شركة القابضة المدعومة من الحكومة إنها تعتزم إدراج شركة موانئ أبوظبي في سوق أبوظبي للأوراق المالية قبل نهاية العام.

وأعلنت أدنوك للحفر يوم الاثنين أنها تعتزم الإدراج في بورصة أبوظبي، مع بيع الشركة الأم شركة بترول أبوظبي الوطنية ما لا يقل عن 7.5 بالمئة من حصتها في طرح عام أولي.

وتخلى المؤشر السعودي الرئيسي عن الكثير من مكاسبه المبكرة ليغلق مرتفعا 0.1 بالمئة. وزاد سهم مصرف الراجحي 0.5 بالمئة، فيما ارتفع سهم شركة الاتصالات المتنقلة السعودية، المعروفة أيضا باسم زين السعودية، 1.3 بالمئة.

قدم صندوق الاستثمارات العامة، وهو الصندوق السيادي السعودي، عرضا غير ملزم لشراء حصة 60 بالمئة في أبراج زين السعودية المدعومة من الكويت، بينما عرض مستثمران آخران شراء حصة أخرى تبلغ 20 بالمئة، مما يقيم الأبراج عند 807 ملايين دولار.

وقال وائل مكارم كبير محللي السوق في إكسنس إن السوق تأثرت بضعف أسعار النفط.

تراجعت العقود الآجلة لخام برنت 54 سنتا بما يعادل 0.8 بالمئة إلى 71.70 دولار للبرميل بحلول الساعة 0126 بتوقيت جرينتش، إذ أثارت التخفيضات الحادة في أسعار عقود الخام السعودي للمشترين من آسيا مخاوف حيال تباطؤ الطلب.

وارتفع مؤشر الأسهم الرئيسي في دبي 0.1 بالمئة، مدعوما بارتفاع 1.5 بالمئة لسهم إعمار مولز بعد أن حصلت الشركة على موافقة الجهات التنظيمية للاندماج مع الشركة الأم إعمار العقارية. وتراجع سهم إعمار العقارية 0.5 بالمئة.

وأغلق سهم شركة الخدمات اللوجستية أرامكس مرتفعا 0.8 بالمئة بعد أن قالت إنها فصلت أعمالها الأساسية في إطار نموذج تشغيلي جديد يهدف إلى اغتنام فرص النمو في قطاع النقل والخدمات اللوجيستية بعد كوفيد-19

ولم يطرأ تغير يذكر على المؤشر القطري.

وخارج منطقة الخليج، ارتفع مؤشر الأسهم القيادية في مصر 0.2 بالمئة، ليوقف سلسلة جلستين من الخسائر، إذ أغلقت معظم الأسهم على ارتفاع. وزاد سهم الشركة القابضة المصرية الكويتية 1.3 بالمئة.

قال البنك المركزي المصري أمس الاثنين إن صافي الاحتياطيات الأجنبية لمصر ارتفع إلى 40.672 مليار دولار في أغسطس آب من 40.609 مليار دولار في يوليو تموز.

السعودية.. ارتفع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 11414 نقطة.

أبوظبي.. ارتفع المؤشر 1.2 بالمئة إلى 7718 نقطة.

دبي.. ارتفع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 2909 نقاط.

قطر.. استقر المؤشر عند 11063 نقطة.

مصر.. ارتفع المؤشر 0.2 بالمئة إلى 11090 نقطة.

البحرين.. ارتفع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 1660 نقطة.

عمان.. تراجع المؤشر 0.3 بالمئة إلى 3960 نقطة.

الكويت.. ارتفع المؤشر 0.1 بالمئة إلى 7439 نقطة.