المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الذهب يتعافى من قاع شهر وسط عزوف عن المخاطرة بسبب إيفرجراند

الذهب يتعافى من قاع شهر وسط عزوف عن المخاطرة بسبب إيفرجراند
بقلم:  Reuters

(رويترز) – ارتفع الذهب يوم الاثنين من أدنى مستوياته في شهر الذي بلغه في وقت سابق، إذ أدت المخاوف حيال ملاءة مجموعة العقارات تشاينا إيفرجراند إلى انخفاض الأسهم العالمية، مما أدى إلى عزوف عن المخاطرة، فيما يترقب المتعاملون نتيجة اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي هذا الأسبوع.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.3 بالمئة إلى 1760.14 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 1300 بتوقيت جرينتش بعد أن سجل في وقت سابق أدنى مستوياته منذ 12 أغسطس آب عند 1741.86 دولار. وزادت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.3 بالمئة إلى 1757.30 دولار.

تراجعت الأسهم العالمية يوم الاثنين مع قلق المستثمرين من امتداد أثر مشاكل إيفرجراند إلى الاقتصاد العالمي.

ويعتبر الذهب تحوطا ضد التضخم الذي قد ينتج عن التحفيز واسع النطاق وتراجع قيمة العملة.

وقال دانييل بريسمان المحلل في كومرتس بنك “يلقي اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي بظلاله من خلال زيادة الدولار لأن غالبية المشاركين في السوق يتوقعون أن يشير الاحتياطي إلى تقليض التحفيز في وقت ما هذا العام، مما يبقي الذهب تحت ضغط”.

وترفع زيادة أسعار الفائدة تكلفة فرصة حيازة الذهب الذي لا يدر عائدا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة 0.2 بالمئة إلى 22.43 دولار للأوقية بعد أن بلغت أدنى مستوياتها منذ نوفمبر تشرين الثاني 2020.

وتراجع البلاتين 1.4 بالمئة إلى 927.53 دولار للأوقية وهبط البلاديوم 2.2 بالمئة إلى 1972.26 دولار.