المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وزير الاقتصاد اللبناني يرصد "تناغما" في محادثات بشأن الخسائر المالية

وزير الاقتصاد اللبناني يرصد "تناغما" في محادثات بشأن الخسائر المالية
وزير الاقتصاد اللبناني يرصد "تناغما" في محادثات بشأن الخسائر المالية   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

بيروت (رويترز) – قال أمين سلام وزير الاقتصاد اللبناني يوم الأربعاء إن القطاع المصرفي اللبناني ومصرف لبنان المركزي وأطرافا أخرى يعملون بتناغم من أجل التوصل إلى اتفاق على تحديد حجم الخسائر التي تكبدتها البلاد أثناء الانهيار الاقتصادي وكيفية توزيعها.

ويعاني لبنان من انهيار اقتصادي مدمر تعهدت حكومة رئيس الوزراء الجديد نجيب ميقاتي بمعالجته بالسعي لإنعاش محادثات مع صندوق النقد الدولي.

وانهارت المحادثات بين الحكومة السابقة والصندوق العام الماضي فيما يرجع بدرجة كبيرة إلى خلافات داخل لبنان بشأن حجم الخسائر وكيفية توزيعها.

ويقول اقتصاديون إن الاتفاق على حجم الخسائر شرط مسبق لبدء مفاوضات الصندوق.

واختلفت البنوك والبنك المركزي والأحزاب السياسية الرئيسية على حجم الخسائر الذي أوردته الحكومة في خطة العام الماضي التي أشارت إلى فجوة قيمتها 90 مليار دولار في النظام.

وقال سلام وزير الاقتصاد لتلفزيون الجديد إن الاجتماعات جارية بشأن الخسائر ويشارك فيها القطاع المصرفي والبنك المركزي وشركات التأمين وغيرهم.

وأضاف سلام “إللي بقدر أقوله في تناغم تام وتنسيق تام بين كل الجهات إن هذه الخسائر تتوزع بطريقة منطقية وعادلة”.

وأضاف “إن شاء الله الأيام القادمة ستوضح شوية بالأرقام أو بالتفاصيل كيف بدو يصير آلية توزيع الخسائر.. وحجم الخسائر”.

وقال ميقاتي يوم الاثنين إنه سيجتمع قريبا مع شركة لازارد للاستشارات المالية التي وضعت مسودة الخطة المالية ليرى كيف يمكن تطويرها إلى نسخة أكثر واقعية لإخراج البلاد من أزمتها.