المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اقتراح بإضافة البيئة النظيفة لحقوق الإنسان وأمريكا تمتنع عن دعمه

Clean environment could become U.N. human right. Not so fast, say U.S., Britain
Clean environment could become U.N. human right. Not so fast, say U.S., Britain   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

(رويترز) – امتنعت بريطانيا والولايات المتحدة وعدد قليل من الدول عن دعم اقتراح مُقدم للأمم المتحدة يعترف بالبيئة الآمنة والصحية كحق من حقوق الإنسان، فيما أشعل موجة انتقادات لهما بهدم ومخالفة تعهداتهما قبل مؤتمر جلاسكو للمناخ.

ويقول دبلوماسيون إن من المتوقع أن يوافق مجلس حقوق الإنسان ومقره جنيف على مشروع القرار في وقت لاحق من هذا الأسبوع، ذلك لأن المؤيدين كثيرون ومن بينهم كوستاريكا وجزر المالديف وسويسرا.

وفي حالة إقراره، يقول المدافعون عن البيئة إنه سيكثف الضغوط على الدول للانضمام إلى صفوف أكثر من 100 دولة تعترف بالفعل بالحق القانوني في بيئة صحية. وبالرغم من أن القرار لا يكتسب صفة الإلزام، يقول محامون إنه سيسهم في تشكيل المعايير ويساعد النشطاء على تعزيز حججهم في قضايا المناخ.

وفي تقديرات منظمة الصحة العالمية أن حوالي 13.7 مليون إنسان يموتون سنويا بتأثير المخاطر البيئية مثل تلوث الهواء والتعرض للمواد الكيميائية.

قال مارك ليمون من مجموعة الحقوق العالمية “على مستوى الداخل في كل بلد، يتبين أن هذا الحق يمنح الناس القوة للدفع باتجاه التغيير ومحاسبة الحكومات، وخصوصا الأكثر عرضة منهم لأضرار البيئة أو تغير المناخ”.

وأضاف “ربما يكون في هذا تفسير لعدم إعجاب بعض الحكومات مثل الولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة”.