المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

يلين تقول لجورجيفا إن تحقيق التلاعب بالبيانات أثار مخاوف "مشروعة"

يلين تقول لجورجيفا إن تحقيق التلاعب بالبيانات أثار مخاوف "مشروعة"
يلين تقول لجورجيفا إن تحقيق التلاعب بالبيانات أثار مخاوف "مشروعة"   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

واشنطن (رويترز) – قالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين للمديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا يوم الاثنين إن تقرير شركة خدمات قانونية بشأن مزاعم التلاعب بالبيانات في البنك الدولي ضد مسؤولة الصندوق “أثار قضايا ومخاوف مشروعة“، لكن عدم وجود دليل مباشر يعني أن تغيير القيادة لا مبرر له.

وقالت يلين في بيان “يجب اتخاذ خطوات استباقية لتعزيز سلامة البيانات ومصداقيتها في صندوق النقد الدولي“، ويجب على جورجيفا وقادة الصندوق الآخرين تجديد التزامهم بدعم الشفافية في البحث والتحليل والسياسات.

جاء ذلك بعد أن أعاد المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي يوم الاثنين تأكيد ثقته الكاملة في قيادة جورجيفا للصندوق بعد مراجعة مطولة لتقرير تحقيق خارجي أجري لصالح البنك الدولي.

فقد زعم تقرير شركة الخدمات القانونية ويلمر هيل أنه عندما كانت جورجيفا رئيسة تنفيذية للبنك الدولي في 2017، ضغطت على موظفي البنك لتغيير بيانات لرفع ترتيب الصين في تقرير “ممارسة أنشطة الأعمال” الهام. ولا يزال تحقيق الشركة مستمرا وسيحقق في المزيد من إساءة التصرف من جانب موظفين بالبنك الدولي في التعديلات المرتبطة بالصين في 2017 وتعديلات 2019 لبيانات ممارسة أنشطة الأعمال التي أثرت على ترتيب السعودية ودول أخرى.

وقالت يلين لجورجيفا إن أولويتها في الضغط من أجل إجراء مراجعة شاملة للمسألة هي “الحفاظ على نزاهة ومصداقية البنك وصندوق النقد الدوليين”.

وقالت وزارة الخزانة في بيانها “نقلت الوزيرة يلين أيضا أن الخزانة ستراقب عملية المتابعة عن كثب، وتقيم أي حقائق أو نتائج جديدة، وأن تقرير ويلمر هيل يؤكد على حاجة المساهمين لليقظة في الدفاع عن نزاهة كل من البنك والصندوق”.