المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوبك+ تخفق مجددا في تحقيق المستهدف وبعض الأعضاء يجدون صعوبة في زيادة الإنتاج

El rey saudí dice que han trabajado con la OPEP+ para estabilizar el mercado del petróleo
El rey saudí dice que han trabajado con la OPEP+ para estabilizar el mercado del petróleo   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

لندن (رويترز) – قالت مصادر من مجموعة أوبك+ يوم الاثنين إن التزام المجموعة بتخفيضات النفط تراجع قليلا إلى 115 بالمئة في سبتمبر أيلول، مما يشير إلى أنه رغم قيام التحالف برفع أهداف الإنتاج، فإن بعض الأعضاء لم يبلغوا المستوى المستهدف بسبب تحديات تتعلق بضخ المزيد من النفط.

ورفعت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها بقيادة روسيا، فيما يعرف باسم أوبك+، الإنتاج المستهدف بمقدار 400 ألف برميل يوميا في سبتمبر أيلول.

ووافقت المجموعة أيضا على زيادته 400 ألف برميل يوميا أخرى في أكتوبر تشرين الأول ونوفمبر تشرين الثاني.

وأدت مشكلات نقص الاستثمار والصيانة إلى إعاقة جهود أنجولا ونيجيريا لزيادة الإنتاج، وهي قضية من المتوقع أن تستمر في التأثير على المنتجين في غرب أفريقيا في المستقبل القريب.

ودافعت المملكة العربية السعودية، التي تقود أوبك فعليا، قبل أيام عن سياسة الزيادات التدريجية في الإنتاج من أوبك+ على الرغم من دعوات كبار المستهلكين مثل الولايات المتحدة لطرح كميات إضافية مع ارتفاع أسعار النفط.

وردا على سؤال حول دعوات أوبك+ لزيادة الإنتاج، قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان إن المملكة تزيد الإنتاج.

وجرى تداول خام برنت قرب 86 دولارا للبرميل يوم الاثنين، وهو أعلى مستوى في ثلاث سنوات، بدعم من الزيادة الكبيرة في الطلب.

وقالت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهري الأسبوع الماضي إن الطاقة الإنتاجية الاحتياطية لأوبك+ ربما تنخفض إلى ما دون أربعة ملايين برميل يوميا في الربع الرابع من عام 2022 من تسعة ملايين برميل يوميا في الربع الأول من عام 2021.

وقالت الوكالة إن الطاقة الاحتياطية ستتركز عند منتجي الشرق الأوسط السعودية والإمارات والعراق والكويت.

ومن المقرر عقد اجتماع أوبك+ المقبل في الرابع من نوفمبر تشرين الثاني لتحديد السياسة في ديسمبر كانون الأول.