المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس حكومة اليمن يطلب دعما أوروبيا عاجلا لإنقاذ العملة

رئيس حكومة اليمن يطلب دعما أوروبيا عاجلا لإنقاذ العملة
بقلم:  Reuters

من ريام محمد مخشف

عدن (رويترز) – طلب معين عبد الملك رئيس الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا يوم الثلاثاء من دول الاتحاد الأوروبي دعما عاجلا لحكومته والمساعدة في تحقيق الاستقرار في سعر صرف العملة الوطنية المنهارة.

جاء ذلك خلال لقاء عبد الملك في مدينة عدن بجنوب البلاد مع رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي وسفراء فرنسا وهولندا وألمانيا والمبعوث السويدي إلى اليمن.

وأكد رئيس الوزراء اليمني أهمية زيارة بعثة الاتحاد الأوروبي وسفراء عدد من الدول الأوروبية المعتمدين لدى اليمن إلى عدن، قائلا إنها “تحمل دلالات هامة في تقديم الدعم للحكومة والشعب اليمني في هذه الظروف المعقدة.”

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية أن عبد الملك أبلغ سفراء دول الاتحاد الأوروبي “اعتزام الحكومة البدء بتطبيق خطة عامة للاستقرار الاقتصادي ومنع الإنهيار الكامل وما يتطلبه ذلك من حزمة دعم اقتصادي عاجلة، مشيرا الى الإصلاحات العاجلة التي اتخذتها الحكومة لوقف تدهور العملة وتعزيز الإيرادات وترشيد النفقات، والحفاظ على تماسك مؤسسات الدولة لإنجاز هذه الإصلاحات.”

وتسببت الحرب التي يخوضها تحالف تقوده السعودية ضد حركة الحوثي منذ قرابة سبع سنوات في تخريب الاقتصاد واستنزاف احتياطي العملات الأجنبية في البلد الذي يستورد أغلب السلع التي يستهلكها بسبب تراجع إيرادات النفط، التي تشكل 70 بالمئة من إيراداته، وكذلك توقف جميع المساعدات الخارجية والاستثمارات الأجنبية وعائدات السياحة.

ويعتمد نحو 80 في المئة من السكان على المساعدات ويواجه ملايين اليمنيين خطر المجاعة فيما تصفه الأمم المتحدة بأنه أكبر أزمة إنسانية في العالم. وحذرت منظمات إغاثة دولية ووكالات تابعة للأمم المتحدة من أن الاقتصاد اليمني يقف على حافة الانهيار.

وفقد الريال اليمني أكثر من ثلاثة أرباع قيمته مقابل الدولار الأمريكي منذ اندلاع الحرب مطلع 2015، مما تسبب في زيادات حادة في الأسعار وسط عجز الكثير من اليمنيين عن شراء غالبية السلع الأساسية.

وتخطى سعر الدولار حاجز 1400 ريال في منتصف الشهر الجاري في أسوأ انهيار لقيمة العملة المحلية منذ بدء الحرب في البلاد.