المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس حكومة اليمن يلتمس دعم المجتمع الدولي لإنقاذ الاقتصاد والعملة

رئيس حكومة اليمن يلتمس دعم المجتمع الدولي لإنقاذ الاقتصاد والعملة
رئيس حكومة اليمن يلتمس دعم المجتمع الدولي لإنقاذ الاقتصاد والعملة   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

من ريام محمد مخشف

عدن (رويترز) – طلب معين عبد الملك رئيس الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي يوم الأحد دعما عاجلا لحكومته بغية تجاوز التحديات الهائلة التي تواجه مساعيها الرامية لتحقيق الاستقرار الاقتصادي ووقف تراجع سعر صرف العملة الوطنية المنهارة.

جاء ذلك خلال لقاء عبد الملك في مدينة عدن بجنوب البلاد مع هانس جروندبرج مبعوث الامم المتحدة الخاص لليمن في ثاني زيارة له الى المدينة خلال شهر منذ توليه منصبه.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية أن عبد الملك أطلع جروندبرج على جهود حكومته للتعامل مع التحديات الاقتصادية والدعم الدولي الواجب توفيره في الوقت الراهن، بما يؤدي الى وقف تراجع سعر صرف الريال والسيطرة على التضخم وتحقيق الاستقرار الاقتصادي وتخفيف المعاناة عن المواطنين.

وأكد عبد الملك دعم حكومته لجهود المبعوث الدولي من أجل الوصول الى حل سياسي “رغم استمرار التعنت والرفض من جانب جماعة الحوثي بإيعاز من داعميها في طهران” على حد تعبيره.

وقال عبدالملك إن تصعيد الحوثيين في محافظة مأرب وهجمات الجماعة عبر الحدود على السعودية من شأنه “أن يهدد بتعقيد المشهد وانتقال الحرب الى مستوى اخر ومضاعفة المعاناة الإنسانية”.

وتسببت الحرب التي يخوضها تحالف تقوده السعودية ضد حركة الحوثي منذ قرابة سبع سنوات في تخريب الاقتصاد واستنزاف احتياطي العملات الأجنبية في البلد الذي يستورد أغلب السلع التي يستهلكها بسبب تراجع عوائد النفط، التي تشكل 70 بالمئة من إيراداته، وكذلك توقف جميع المساعدات الخارجية والاستثمارات الأجنبية والدخل من السياحة.

ونسبت الوكالة الحكومية للمبعوث الدولي تفهمه للملف الاقتصادي باعتباره “القضية المحورية” لتخفيف معاناة المواطنين اليمنيين.

وفقد الريال اليمني أكثر من ثلاثة أرباع قيمته مقابل الدولار منذ اندلاع الحرب مطلع 2015، مما تسبب في زيادات حادة في الأسعار وسط عجز الكثير من اليمنيين عن شراء غالبية السلع الأساسية.

وتخطى سعر الدولار حاجز 1530 ريال السبت في أسوأ انهيار لقيمة العملة المحلية في تاريخها ومنذ بدء الحرب في البلاد.