المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوبك تدافع عن الوقود الأحفوري في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ

أوبك تدافع عن الوقود الأحفوري في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ
أوبك تدافع عن الوقود الأحفوري في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

من شادية نصرالله

جلاسجو (رويترز) – دافع كبار ممثلي منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أمام مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ يوم الأربعاء عن الدور المستقبلي للوقود الأحفوري، وقالوا إن بإمكان العالم خفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري دون الاستغناء كليا عن النفط والغاز.

وتعارضت تلك الدفوع مع جهود بريطانيا التي تستضيف القمة للحصول على تعهدات طموحة من حكومات العالم للتصدي لتغير المناخ عن طريق خفض استهلاك الوقود الأحفوري، مع دخول المفاوضات أيامها الأخيرة.

وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان آل سعود في خطاب أمام المؤتمر “من المهم الإقرار بتعدد الحلول لمعالجة مشكلة التغير المناخي من خلال التركيز على الانبعاثات كما وردت في اتفاقية باريس، ودون التحيز تجاه مصدر من مصادر الطاقة دون الآخر”.

وقال الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو وهو من نيجيريا “القول بأن التحول في مجال الطاقة يكون من النفط وغيره من أنواع الوقود الأحفوري إلى مصادر الطاقة المتجددة هو زعم مضلل”.

ولطالما جادل المدافعون عن استخدام النفط والغاز والفحم بأن تقنيات مثل حبس الكربون وعزله، التي يتم من خلالها جمع الانبعاثات وتخزينها تحت الأرض، يمكن أن تسمح للاقتصادات بمواصلة استخدام الوقود الأحفوري.

ويرفض نشطاء المناخ ذلك ويقولون إن هذه التقنية باهظة الثمن ولم تثبت فاعليتها على نطاق واسع ولا توفر سوى غطاء للصناعات المسببة للتلوث لمواصلة عملها.

وأبلغ عدة مسؤولين شاركوا في محادثات جلاسجو رويترز بأن السعودية تعرقل التقدم في المفاوضات الهادفة للتوصل إلى اتفاق قوي، عبر سبل منها أساليب التأجيل الإجرائية، وهو ما نفاه الأمير عبد العزيز.

وقال الأمير عبد العزيز لرويترز “ما تسمعونه إنما هو ادعاء زائف وغش وكذب”.

*“لا نتيجة سوى الارتفاعات”

قال الأمير عبد العزيز للوفود المشاركة إن المفاوضين يجب أن يأخذوا في الاعتبار “الظروف الخاصة التي تواجهها الدول الأقل نموا“، والتي يعارض بعضها دعوات لاتخاذ خطوات واسعة باتجاه الابتعاد عن الوقود الأحفوري بسبب الكلفة الاقتصادية لذلك.

وكرر باركيندو في تصريحات لرويترز في وقت لاحق يوم الاربعاء هذه النقطة، قائلا إنه يعتقد أن التحول السريع من النفط والغاز غير عملي ومن المحتمل أن يضر بالدول الفقيرة والاقتصاد العالمي.

وقال “حتى هذه اللحظة لم أسمع من أي مصدر عقلاني ما إذا كانت لدينا خطط ملموسة وخارطة طريق لاستبدال النفط والغاز في مزيج الطاقة العالمي“، مشيرا إلى أن النفط والغاز يمثلان أكثر من نصف حجم استهلاك العالم من مصادر الطاقة.

وأضاف “إذا توقفت عن استخدام النفط والغاز اليوم، فأنت تتخلى عما يقرب من 53 بالمئة من مزيج الطاقة العالمي” وتوقع أن يسفر ذلك عن “ارتفاعات في الأسعار في أسواق الغاز وارتفاعات في أسواق الكهرباء وارتفاعات في أسواق الفحم”.

وتابع قائلا إن التكنولوجيا يمكن أن تساعد العالم على الاستمرار في استخدام النفط والغاز من خلال معالجة الانبعاثات الناتجة عن حرقهما.

وقال “دائما ما ننسى أن التحدي الذي نواجهه هو كيفية معالجة انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري. يمكن معالجة تلك الانبعاثات من خلال مجموعة متنوعة من الوسائل، ليس فقط عبر قرارات سياسية، وإنما أيضا من خلال التكنولوجيا”.

وردا على سؤال عن التكنولوجيا التي كان يشير إليها، قال “العديد والعديد من التقنيات قيد التطوير، وبعضها قيد الاختبار”.