المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مدينة ساحلية بشمال شرق الصين تقاوم تزايد حالات كورونا

مدينة ساحلية بشمال شرق الصين تقاوم تزايد حالات كورونا
مدينة ساحلية بشمال شرق الصين تقاوم تزايد حالات كورونا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

بكين (رويترز) – دفع تزايد عدد حالات الإصابة بكورونا في مدينة داليان الساحلية بشمال شرق الصين السلطات المحلية للحد من الانتقال إلى خارج المدينة وتقليل الحصص الدراسية وإغلاق عدد من الأماكن الثقافية بعدما طلبت الدولة من المدينة احتواء الانتشار بسرعة أكبر.

وأظهرت البيانات الرسمية يوم الجمعة أن مدينة داليان سجلت يوم الخميس 52 إصابة مؤكدة انتقلت محليا، وهو عدد أكبر مما شهدته أي مدينة صينية أخرى تأثرت بالمرض خلال فترة انتشار مستمر على مستوى البلاد بدأت في منتصف أكتوبر تشرين الأول. كما أن العدد يمثل أكثر من ضعف عدد الحالات المسجلة بالمدينة في اليوم السابق وهو 21 حالة.

وسجلت الصين إجمالا 1149 إصابة انتقلت محليا في الفترة من 17 أكتوبر تشرين الأول إلى 11 نوفمبر تشرين الثاني. ورغم أن العدد ضئيل مقارنة بانتشار المرض في العديد من الدول الأخرى، لا تألو السلطات جهدا في تخصيص الموارد للقضاء على زيادة الأعداد، ولا يتوقع أن تخفف بكين قريبا من سياستها المتشددة في مكافحة المرض.

وأعلن مسؤول بقطاع النقل في مدينة داليان في ساعة متأخرة من يوم الخميس قرارا بتقليص عدد المسافرين إلى خارج المدينة بنسبة 96.5 في المئة إلى 918 شخصا في المتوسط يوميا، وذلك بعدما فرضت المدينة التي يقطنها 7.5 مليون نسمة قيودا على وسائل النقل العام وحذرت سكانها من الانتقال إلى خارج داليان لأسباب غير ضرورية.

وناشدت المدينة مواطنيها يوم الجمعة عدم الخروج من منازلهم إلا لضرورة.

وحتى 11 نوفمبر تشرين الثاني سجل بر الصين الرئيسي 98099 حالة كوفيد-19 مؤكدة ظهرت عليها أعراض، وتشمل الحالات المحلية وتلك القادمة من الخارج. وظل عدد الوفيات ثابتا عند 4636.