المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ضباب دخاني سام يغلف نيودلهي مع انخفاض درجات الحرارة وسرعة الرياح

ضباب دخاني سام يغلف نيودلهي مع انخفاض درجات الحرارة وسرعة الرياح
ضباب دخاني سام يغلف نيودلهي مع انخفاض درجات الحرارة وسرعة الرياح   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

نيودلهي (رويترز) – تراجعت جودة الهواء في نيودلهي مرة أخرى يوم الجمعة حيث خيمت غيمة كثيفة من الضباب الدخاني السام فوق العاصمة الهندية بسبب انخفاض درجة الحرارة وسرعة الرياح بالتزامن مع ارتفاع وتيرة حرق مخلفات المحاصيل في الأراضي الزراعية المحيطة بالمدينة.

وقلص الضباب من مستوى الرؤية ووصل مؤشر جودة الهواء الذي يقيس درجة تلوث الهواء إلى 461 على مقياس من 500، وفقا للمجلس الاتحادي المعني بمكافحة التلوث. ويعني هذا المستوى من التلوث أن استنشاق الهواء يمكن أن يؤثر سلبا على الأصحاء ويشكل مخاطر جسيمة على أصحاب الحالات المرضية.

وبلغ متوسط تركيز الجزيئات الدقيقة السامة في الجو (بي.إم2.5)329 ميكروجراما لكل متر مكعب من الهواء. وتبلغ القراءة “الآمنة” التي توصي بها الحكومة لمتوسط تركيز الجزيئات الدقيقة السامة 60 ميكروجراما لكل متر مكعب من الهواء على مدى 24 ساعة.

وتبلغ جزيئات بي.إم2.5 من الصغر ما يكفي للتغلغل في الرئتين ودخول مجرى الدم ويمكن أن تسبب أمراضا تنفسية حادة، من بينها سرطان الرئة.

وعلى الرغم من إنفاق مليارات الروبيات على مدى السنوات الأربع الماضية، لم تفلح جهود الهند للحد من ممارسة حرق مخلفات المحاصيل، وهي مصدر رئيسي للتلوث خلال فصل الشتاء، في تحقيق تقديم يذكر في اتجاه وقف التدهور الحاد لجودة الهواء.

ويكون الهواء سيئا للغاية خاصة خلال فصل الشتاء في دلهي المصنفة باعتبارها أكثر عواصم العالم تلوثا، وذلك بسبب حرق بقايا المحاصيل والانبعاثات الصادرة عن وسائل النقل والمصانع التي تعمل بالفحم خارج المدينة بجانب الانبعاثات الصناعية الأخرى وحرق القمامة والغبار.